السبت 9 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




انهدام الكعبة وبناؤها عدة مرات لا تأثير له على مكانتها وشرفها

الخميس 11 رجب 1433 - 31-5-2012

رقم الفتوى: 180691
التصنيف: الكعبة وبناؤها

 

[ قراءة: 3593 | طباعة: 134 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أرجو الرد السريع على هذه الرسالة لأني أعاني معاناة شديدة. ذهبت لأداء عمرتين من قبل، وكنت قد تعلقت بالكعبة تعلقا شديدا، وأحب النظر إليها كعبادة، وكانت لها قدسية خاصة في قلبي، وعندما علمت أن الكعبة قد هدمت وبنيت أكثر من مرة شعرت أنها بناء عادي جدا، وأعاني الآن معاناة شديدة بسبب هذا الإحساس. أرجو الإفادة بشكل عام وواضح، والرد في أسرع وقت لأنني متألم كثيرا من هذا. وجزاكم الله خير الجزاء.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن مكانة الكعبة ليست في أحجارها القديمة بخلاف الحجر الأسود، وإنما هي بمكانها وبنائها القائم، فإن العبرة بالبيت المبني هنا وليس بالحجارة القديمة، ولا يخفى أن الكعبة قد تعرضت في تاريخها العتيق للهدم بسبب عدو أو سيل ونحوه، وفقدت أحجارها القديمة واستبدلت بغيرها خلا الحجر الأسود، وكل هذا لم يؤثر في مكانتها وعظمتها. ويناسب أن ننقل لك ما قاله الشيخ الغزالي رحمه الله تعالى  في كتابه فقه السيرة عند حديثه عن الكعبة فقال: الكعبة، ومن بقايا كلمة إبراهيم التي أجمع العرب في جاهليتهم على احترامها (الكعبة) ؛ وهي أشبه بغرفة كبيرة مشيّدة من أحجار قوية، يعتمد سقفها من الداخل على أعمدة من الخشب الثمين، وأول من قام في بنائها أبو الأنبياء إبراهيم وابنه إسماعيل عليهم السّلام، والغرض من بنائها أن تكون معبدا لله، ومسجدا يذكر فيه اسمه وحده؛ فإن إبراهيم لقي العناء الأليم في حرب الأصنام، وهدم المعابد التي تنصب فيها، ثم ألهمه الله أن يبني هذا البيت ليكون أساسا للتوحيد وركنا، ومثابة للناس وأمنا، ومن البديهي أنه لا يسع القصّاد جميعا، فألحق ما حوله به وصار حرما مقدّسا. ومعنى ذلك: أنّ الكعبة نفسها حجارة لا تضرّ ولا تنفع، وأنّ الحرمة التي اكتسبتها هي من الذكريات والمعاني التي حفّت بها، ولذلك أكّد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تأمين الأعراض والأموال والدّماء أقدس عند الله تعالى من هذه الكعبة، وأعظم حرمة وأكبر حقّا. ومن الوثنية التي يعاديها الإسلام- إلى آخر الدّهر- الظنّ بأن الكعبة أو شيئا منها له أثر من نفع أو ضرر. وأنت خبير بأن الرؤساء والقادة والجنود عند ما يحيّون أعلام بلادهم، ويتفانون دونها، فليس هذا عبادة لقطع معينة من القماش، إنما هو تقديس لمعان معينة ارتبطت بها، ومن الأمور التي يسهل فهمها: أن يكون لأول مسجد في الأرض مكانة تاريخية خاصة، وأن يكون قبلة لما يستجدّ بعده من مساجد. أما الوجهة في كلّ صلاة، والمقصود في كلّ خشوع؛ فهو الله وحده. عن أبي ذر رضي الله عنه: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أول مسجد وضع في الأرض. قال: «المسجد الحرام» . قلت: ثم أي؟ قال: «المسجد الأقصى» . قلت: كم بينهما؟ قال: «أربعون عاما، ثم الأرض لك مسجد، فحيثما أدركتك الصلاة فصلّ. اهـ.   

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة