الجمعة 26 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الصيام صحيح، لكن الإثم مترتب لأمر آخر

الأحد 12 ربيع الآخر 1423 - 23-6-2002

رقم الفتوى: 18078
التصنيف: موجبات الغسل

 

[ قراءة: 1965 | طباعة: 490 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا استمنيت عمدا في ليل رمضان ولم أغتسل إلا وقت الضحى فهل صيامي ذلك اليوم صحيح وقد صمت يوم عرفة فهل يقبل مني؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد تقدم حكم الإستمناء في الفتوى رقم:
7170 وهو في رمضان أشد، فرمضان شهر العبادة والتوبة لا شهر الذنب والمعصية.
أما بالنسبة لصيام اليوم التالي فإنه صحيح ولا يضره كونك أصبحت على جنابة ما دام الاستمناء حصل في غير النهار، هذا بالنسبة للصوم لكن يجب على من أجنب أن يغتسل من جنابته للصلاة، إذ الصلاة لا تصح مع الجنابة ولا يجوز تأخيرها عن وقتها، والسائل ذكر أنه أجنب بالليل ولم يغتسل إلا وقت الضحى مما يعني أنه صلى الفجر على جنابته أو أخره إلى وقت الضحى، وكلا الأمرين محرم تحريماً غليظاً. فلينتبه السائل لذلك.
أما عن صيام عرفة فإنه يكفر ذنوب السنة الماضية والسنة القابلة، كما ثبت ذلك في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم. وصيامك له مما يرجى لك به التخلص من الذنوب. قال الله تعالى:ِإِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ [هود:114]. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: أتبع السيئة الحسنة تمحها. رواه الترمذي وغيره.
والواجب عليك هو التوبة الصادقة وعدم العودة.
والله أعلم.