الجمعة 4 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




قال لزوجته غاضبا: اذهبي وأنت طالق 3 مرات متتالية.

الأحد 28 رجب 1433 - 17-6-2012

رقم الفتوى: 181651
التصنيف: الطلاق الثلاث

 

[ قراءة: 2370 | طباعة: 128 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أوصلتني زوجتي لحالة شديدة جدا من الغضب بسبب عدم سماعها لكلامي، وصوتها العالي، وعدم اهتمامها بمنزلها، مع العلم أنها حامل في الشهر السادس، ولي منها ابنة عمرها تقريبا سنتان. لدرجة أن ضغطي ارتفع جدا وشعرت بالإرهاق لدرجة أنه حصل لي هبوط ولم أكن قادرا على التنفس، ولدرجة أن أغمي علي، وظلت ترفع صوتها، وقالت كلاما استفزني جدا أمام والدتي فزاد غضبي جدا، فقلت لها: اذهبي وأنت طالق 3 مرات متتالية. ولا أعرف كيف قلت هذا، مع العلم أن هذه أول مرة تحصل، وبعد ذلك تركت البيت وبت عند أمي. رجعت صباحا للبيت وجدتها جمعت ثيابها وذهبت وأخدت البنت معها. فما حكم الشرع وهل لي مراجعتها وهل علي كفارة؟ وهل إذا كان ذلك طلاقا رجعيا يجوز لها أن ترجع للمنزل ؟ أفيدونا بمنتهى السرعة وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فاعلم أن الغضب لا يمنع وقوع الطلاق ما دام صاحبه قد تلفظ به مدركا لما يقول غير مغلوب على عقله، وراجع الفتوى رقم: 98385
فإن كنت تلفظت بالطلاق غير مدرك لما تقول فلم يقع على زوجتك طلاق بهذه الألفاظ، وأما إن كنت تلفظت بالطلاق مدركا لما تقول ولم يصل غضبك لدرجة أن يسلبك الوعي فقد وقع طلاقك، فإن كنت قصدت إيقاع ثلاث طلقات فقد وقعت جميعا وبانت منك زوجتك بينونة كبرى، وإن كنت قصدت طلقة واحدة وقصدت بالثانية والثالثة التأكيد فقد وقعت طلقة واحدة.

قال ابن قدامة: وإذا قال لمدخول بها أنت طالق أنت طالق لزمه تطليقتان، إلا أن يكون أراد بالثانية إفهامها أن قد وقعت بها الأولى فتلزمه واحدة. المغني.

وهذا كله على مذهب الجمهور خلافا لشيخ الإسلام ابن تيمية (رحمه الله ) الذي يرى أن هذه الألفاظ لا يقع بها إلا طلقة واحدة،
وفي حال اعتبار ما حصل منك أقل من ثلاث طلقات لقصد التأكيد، أو على قول شيخ الإسلام فلك أن تراجع زوجتك قبل انقضاء عدتها من غير حاجة لرضاها أو علمها، والواجب على زوجتك حينئذ أن ترجع لبيتك ولا تخرج منه إلا بإذنك أو حتى تنقضي عدتها إذا لم تراجعها، ولمعرفة ما تحصل به الرجعة راجع الفتوى رقم : 54195
والذي ننصحك به أن تعرض مسألتك على المحكمة الشرعية أو على من تمكنك مشافهته من أهل العلم الموثوق بهم  في بلدكم، كما ننصحك باجتناب أسباب الغضب الشديد والحرص على ضبط النفس.

والله أعلم.