السبت 9 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لا ينبغي البقاء في عصمة الشاذ جنسيا ولا يصلي ولا يصوم

الثلاثاء 7 شعبان 1433 - 26-6-2012

رقم الفتوى: 182341
التصنيف: الفرقة بين الزوجين

 

[ قراءة: 6580 | طباعة: 191 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
تزوجت قبل سنتين واكتشفت أن زوجي شاذ جنسيا، ولا يعطيني حقوقي لا من مشرب ومصروف، ولا فراش، إنه لا يحب النساء ولديه صاحب يعامله كزوجته، ويشرب الخمر، ولا يصلي ولا يصوم، نصحته بذلك ولكن أخبرني بأنه لا شأن لي به ولا بحياته. وأنا الآن عند أهلي لي سبعة أشهر ولدي طفل منه. هل أستطيع الطلاق منه أو خلعه وما يترتب على ذلك لأني كرهت العيش معه وأخاف على نفسي من الحرام وهل له حضانة ابنه..جزيتم خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان واقع هذا الزوج ما ذكر فهو قد بلغ من السوء مبلغا عظيما وأتى من المنكرات أعظمها نعني هنا تركه الصلاة والصوم وشربه الخمر وإتيانه اللواط. ومن كان مفرطا في جنب الله إلى هذا الحد لا يستغرب منه تضييع حقوق زوجته وولده. فإن لم يتب إلى الله تعالى جاز لك طلب الطلاق منه، بل لا خير لك في البقاء في عصمته، فبادري إلى طلب الطلاق ولو في مقابل عوض تدفعينه إليه - وهو الخلع - وراجعي فيه الفتوى رقم 3875. وراجعي أيضا الفتوى رقم 37112 ففيها بيان الحالات التي يجوز للمرأة فيها طلب الطلاق. 

 وأما ما يترتب على الطلاق من حقوق للمطلقة وولدها فراجعي فيه الفتوى رقم 8845.  وللفائدة تراجع الفتوى رقم 100270.

 والحضانة في الأصل حق للأم ما لم تتزوج، فإذا تزوجت انتقلت حضانة الأولاد إلى من هي أولى بهم من الإناث حسب الترتيب الذي ذكره الفقهاء وهو مبين بالفتوى رقم 6256 . والفسق من موانع استحقاق الحضانة على الراجح من أقوال الفقهاء، فالفاسق لا حق له في حضانة أولاده أبا كان أم أما، لأن الفاسق لا يؤتمن على المحضون. وانظري الفتوى رقم 65024

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة