الأحد 29 شوال 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




بيان خطأ العالم.. ضوابط وآداب

الخميس 26 ذو القعدة 1433 - 11-10-2012

رقم الفتوى: 188369
التصنيف: فضائل العلم والعلماء

 

[ قراءة: 2921 | طباعة: 225 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
إذا كان الشيخ يعلم الطلاب علما قبيحا ـ أي علما شرعيا ولكنه يمزج بالعلم خرابيط وتربية في اتباع الهوى واتباع رأي العامة ـ فهل يجوز لي كطالب علم ـ من الممكن أن أكون أعلم منه في أمور، وهذا لدراستي عند أكثر من شيخ ـ الرد عليه وإنقاذ الطلاب من بين يديه؟ وكيف يكون الرد؟ وبارك الله فيكم.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فنخشى أن يكون الخلل عندك أنت، وأن تكون ممن يبادر بالتخطئة والطعن دون روية وتثبت، ومن ثم فنحب أن نبين لك أن الأصل هو توقير أهل العلم ومعرفة أقدارهم، وتلمس المعاذير لهم فيما عسى أن يصدر عنهم مما يعتقد خلافه للصواب، وانظر الفتوى رقم: 179955.

وليس أحد معصوما، بل كل أحد يؤخذ من قوله ويرد، ولكن لا يجوز الطعن والتجريح بمجرد الهوى والتشهي، فإذا حصل لك اليقين الجازم بوقوع هذا العالم في خطأ ما فإن بيان خطئه بعلم وعدل لمن يحسن ذلك ليس مما يستنكر، بل هو أمر محمود إذا انضبط بالضوابط الشرعية من عدم تجاوز الحد في النقد وحفظ مكانة الشخص ورعاية حرمته وتلمس المعاذير له والدعاء له بالتوفيق والتسديد ونحو ذلك، ويكون القصد من هذا النصيحة وبيان الحق؛ لا مجرد الطعن والتعيير، وراجع لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 166159.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة