الجمعة 25 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ضوابط إباحة التعدد

الأربعاء 23 ذو الحجة 1433 - 7-11-2012

رقم الفتوى: 190249
التصنيف: تعدد الزوجات

    

[ قراءة: 2038 | طباعة: 72 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
سؤالي هو: ما الأسباب التي ينبغي على الرجل مراعاتها في تعدد الزوجات إذا لم يكن يوجد سبب؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن الله عز وجل قد أحل للرجل أن يتزوج زوجة ثانية، وثالثة، ورابعة، لكن بشرط أن يعدل بين الزوجات كما قال تعالى: وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا {النساء:3}، ويشترط مع ذلك القدرة على القيام بحقوقهن من نفقة ونحوها, ولا يشترط غير ذلك لإباحة التعدد. وراجعي الفتويين: 124568 ، 162005.

وانظري تفصيل ضوابط التعدد وأحكامه في الفتويين: 2286، 4955

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة