السبت 26 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم حلق شعر الصدر والفخذ

الأحد 17 ربيع الآخر 1422 - 8-7-2001

رقم الفتوى: 1926
التصنيف: نتف الإبط وأحكام أخرى

 

[ قراءة: 133327 | طباعة: 348 | إرسال لصديق: 1 ]

السؤال
ما حكم إزالة الشعر من الجسم (الصدر-الظهر-الفخذ-حول الأعضاء التناسلية)       وهل يوجد حديث عن ذلك؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

الشعر الذي في بدن الإنسان ينقسم إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول: ما نص الشارع على تحريم أخذه وذلك كاللحية من الرجل وكذلك حرم الشارع النمص وهو أخذ شعر الحاجب وهذا عام للرجال وللنساء. ودليل الأول ما ثبت في الأحاديث الصحيحة الواردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وفيها الأمر بإعفاء اللحى ومنها عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى، وفي رواية وأفوا اللحى. " رواه مسلم. ودليل الثاني: ما ثبت في الصحيحين عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الواشمات والمستوشمات والمتنصمات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله فقالت له امرأة في ذلك فقال: مالي لا ألعن من لعنه رسول الله وفي كتاب الله قال الله تعالى: ( وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ) [ الحشر : 7 ] . والشاهد من الحديث قوله: المتنمصة حيث شرح أهل العلم هذه اللفظة بأن النمص هو الأخذ من شعر الحاجب حتى يصبح رقيقا. القسم الثاني: ما نص الشارع على طلب أخذه وذلك كشعر الإبط والعانة وقص الشارب ودليل ذلك ما رواه البخاري ومسلم وغيرهما من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " خمس من الفطرة الاستحداد -حلق العانة- الختان وقص الشارب ونتف الإبط وتقليم الأظفار " القسم الثالث: المسكوت عنه كشعر الصدر والظهر والفخذ والساق فهذا معفو عنه لم يأت نص بالأمر بإبقائه أو إزالته، فهو راجع إلى اختيار الشخص إن شاء أبقاه أو إن شاء أزاله.
والله أعلم.