الأربعاء 28 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




مخاطر اتخاذ الكذب وسيلة للدعوة إلى الله

الأربعاء 13 صفر 1434 - 26-12-2012

رقم الفتوى: 194389
التصنيف: أساليب ووسائل الدعوة

 

[ قراءة: 972 | طباعة: 94 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
شاهدت أحد الأشخاص على شبكة الإنترنت قد صنع فيديو, ووضعه على موقع الفيديوهات الشهير "اليوتيوب"، وهذا الفيديو عادي جدًّا, وكان يتحدث عن عذاب القبر، ولكي يروج لمقطع الفيديو رأيته يدخل على المنتديات ومواقع أخرى ويكتب: "شاهد أقوى فيلم جنسي على اليوتيوب", ثم يضع رابط الفيديو الذي يتحدث عن عذاب القبر, وفعلًا كان يشاهد مقطع الفيديو الآلاف خلال ساعات، فهل يجوز كتابة عنوان مثير, كهذا العنوان الذي ذكرته لجذب عدد كبير من الزوار لمشاهدة مقطع الفيديو؟ ورأيت شابًا آخر صنع فيديو عاديًا جدًّا يتكلم عن يوم القيامة وكتب عنوانًا له: "من يشاهد هذا الفيديو سيعلم أن يوم القيامة قد اقترب" وكان يدخل آلاف الزوار يوميًا ليشاهدوا الفيديو، فهل يجوز الكذب بهذا الشكل على الإنترنت لنشر الدعوة الإسلامية, وزيادة عدد زوار الفيديوهات الإسلامية على موقع الفيديوهات "اليوتيوب"؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالدعوة إلى الله تعالى مقصد نبيل, وغاية شريفة, ولا تقوم إلا بالوسائل والطرق المشروعة والحسنة, والكذب من أبشع الصفات وأفظعها, وهو ليس من شيمة المؤمن، فقد أخرج مالك والبيهقي عن صفوان بن سليم أنه قال: قيل: يا رسول الله, أيكون المؤمن جبانًا؟ قال: نعم, قيل: أيكون المؤمن بخيلًا؟ قال: نعم, قيل: أيكون المؤمن كذابًا؟ قال: لا.

وتزداد بشاعة الكذب إذا جعل وسيلة لمقصد شريف - كالدعوة إلى الله -؛ لأنه يكون عندئذ مما يشوهها ويضعفها؛ وعليه: فلا يجوز كتابة مثل العبارة الأولى: "شاهد أقوى فيلم جنسي" لأنه كذب صراح, بل ربما أدى إلى الاستهزاء بالدين وقضاياه وحملته, وهذا محذور آخر للمنع من هذه العبارة وأمثالها.  

وأما أن يكتب عبارة: "من يشاهد هذا الفيديو سيعلم أن القيامة قد اقتربت" أو نحوها من العبارات فليس هذا من الكذب ولا من الممنوع, ما دام أنه ليس فيه محذور شرعي؛ لأن من يقرأ الأخبار التي تتكلم عن علامات الساعة يوقن بأنها قد اقتربت جدًّا, بل الأصل فيها أنها قد اقتربت من بعد مبعث النبي صلى الله عليه وسلم ووفاته, قال تعالى: اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ {القمر:1} عن عوف بن مالك قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك وهو في قبة من آدم فقال: اعدد ستًا بين يدي الساعة: موتي, ثم فتح بيت المقدس, ثم موتان يأخذ فيكم كقُعاص الغنم, ثم استفاضة المال حتى يعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطًا, ثم فتنة لا يبقى بيت من العرب إلا دخلته, ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر, فيغدرون فيأتونكم تحت ثمانين غاية, تحت كل غاية اثنا عشر ألفا. وعن أبي موسى قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن بين يدي الساعة لأيامًا: يرفع فيها العلم, وينزل فيها الجهل, ويكثر الهرج, والهرج: القتل. رواهما البخاري, إلى غير ذلك من العلامات الدالة على قرب وقوع الساعة.

وعليه: فلا بأس بكتابة تلك العبارة لأنها صحيحة في الجملة, وانظر فتاوينا التالية: 40354. 43399. 14389. 127800. 151325.

والله أعلم.