الأربعاء 9 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم توصيل الإنترنت لمن يستخدمه في المباح إذا وجد من يستخدمه في المحرم

الخميس 21 صفر 1434 - 3-1-2013

رقم الفتوى: 195237
التصنيف: وسائل مرئية

 

[ قراءة: 1653 | طباعة: 140 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

جهاز الإنترنت يوجد داخل غرفتي، وإذا لعب الأطفال في غرفتي فإنهم يقطعون أسلاك الجهاز، ولإعادة تشغيله فأنا بحاجة لتوصيله، فهل يجوز لي توصيله إذا كنت أريد أن أستخدمه في الأمور المباحة والخير؟ مع العلم أني لا أستخدمه وحدي, فهناك من يستعمله في المحرمات، وإن أبي يأمرني أن أقوم بإصلاح الجهاز لأمر مباح, لكنه يستخدمه عن طريق كمبيوتر به نظام مكرك - مسروق -، فما هو الحكم في هذه الحالة؟ أفتوني - جزاكم الله خيرًا -.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج عليك في أن تقوم بتوصيل الأسلاك لتشغيل الإنترنت لتستفيد منه في الأمور المباحة، ولا يضرك أن يستخدمه غيرك في المحرم, ما دمت لا تقدر على منعه منه، فلست مأمورًا بترك المباح الذي تنتفع به لأن غيرك قد ينتفع به في محرم.

ولا حرج عليك كذلك في أن تصلح الجهاز لأبيك, ولو كان يستخدمه عن طريق جهاز فيه نظام مكرك، وراجع للفائدة الفتوى رقم: 97422.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة