الجمعة 1 رمضان 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم من خرج من ذكره سائلا أثناء الصلاة إماما

الأحد 16 ربيع الأول 1434 - 27-1-2013

رقم الفتوى: 197211
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 2290 | طباعة: 149 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
إخواني: لدي مشكلة, وهي أني حين أصلي بالناس - عند عدم وجود الإمام الراتب, وتقديم الإخوة لي لحسن ظنهم بي - يخرج مني أحيانًا سائل معين, وأحيانًا أخرى يكون شكًا, ولا أعلم هل هذا السائل نجس؟ وهل أقطع الصلاة؟ وكذلك نفس السائل يخرج حين أقود السيارة بأحد الأشخاص, ولكن هذه الحالة خفَّت كثيرًا, ويمكن أن نقول: إنها انقطعت, وكذلك حين أتكلم مع الأهل عن زواجي, ولا أعلم هل هذا مذي؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فنخشى أن تكون مصابًا بالوسوسة, وأن يكون شعورك بخروج هذا السائل مجرد وهم، فإن كان كذلك - ولم يكن عندك يقين جازم بخروجه - فلا تلتفت إلى هذا الأمر, ولا تعبأ به، وانظر لكيفية علاج الوساوس الفتوى رقم: 51601.

وأما إذا حصل لك اليقين الجازم بخروج هذا السائل: فإن كنت في الصلاة وجب عليك قطعها, والخروج منها, فتستنجي وتتوضأ, وتستأنف الصلاة - سواء كان هذا السائل بولًا, أو مذيًا, أو غير ذلك -.

وإن كنت إمامًا فإنك تخرج من الصلاة, وتستخلف من يتم الصلاة بالمأمومين.

وإن كنت في غير صلاة, وتيقنت أنه قد خرج منك هذا السائل فيجب عليك أن تتطهر منه وتتوضأ للصلاة، وأيًا ما كان هذا السائل فإنه نجس يجب التطهر منه, وهو كذلك ناقض للوضوء؛ لكونه خارجًا من السبيل، ولبيان صفة المذي والودي وكيفية التطهر من كل منهما انظر الفتاوى التالية أرقامها: 50657 34363، 123793.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة