الخميس 4 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




"من أشار إلى أخيه بحديدة..." حديث صحيح

الثلاثاء 14 جمادي الأولى 1423 - 23-7-2002

رقم الفتوى: 19741
التصنيف: الحديث الصحيح

    

[ قراءة: 19617 | طباعة: 168 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
تشاجرت مع شخص وفي أثناء الشجار رفعت عصا حديدية لكي أضربه بها ولكني لم أضربه. وقد سمعت حديثا عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه بما معناه: من رفع عصا ليضرب بها مسلماً و لو على سبيل الممازحة فهو في النار. فكيف أكفر عن ذنبي هل أبحث عنه لكي يسامحني أم ماذا. أرجوكم الإفادة و لكم جزيل الشكر ؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه حتى يدعها، وإن كان أخاه لأبيه وأمه.
وأما عن كفارة ما فعلت فإنه يكفيك أن تتوب إلى الله تعالى وتستغفره مما حصل منك، وتدعو لأخيك وتستغفر له، وإن استطعت أن تلتقي به وتطلب منه المسامحة فلا شك أن هذا هو الأفضل.
والله أعلم.