السبت 9 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الحالت التي ترث فيها الأخت لأب أختها الشقيقة

الخميس 16 جمادي الأولى 1423 - 25-7-2002

رقم الفتوى: 20002
التصنيف: المستحقون

 

[ قراءة: 6757 | طباعة: 173 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هل ترث الأخت أختها من أبيها ( أختها من زوجة أبيها ) ؟ وشكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الأخت لأب ترث من تركة أختها غير الشقيقة في الحالات التالية:
1- النصف إذا لم تكن لها أخت لأب أو أخ في درجتها.
2- المشاركة في الثلثين إن كانت معها أخت لأب أو أخوات لأب.
3- السدس مع الأخت الشقيقة تكملة للثلثين.
4- التعصيب في حالة وجود أخ أو أكثر لأب ويعطى والحالة هذه الذكر مثل حظ الأنثيين.
5- إرث الباقي من التركة بالتعصيب في حالة وجود بنت أو بنت ابن للميتة، بشرط ألا تكون هنالك أخت شقيقة.
ثم إننا ننبه السائل الكريم إلى أن أمر التركات أمر خطير جداً وشائك للغاية وبالتالي فلا يمكن الاكتفاء فيه ولا الاعتماد على مجرد فتوى أعدها صاحبها طبقاً لسؤال ورد عليه، بل لا بد من أن ترفع للمحاكم الشرعية كي تنظر فيها وتحقق، فقد يكون هناك وارث لا يطلع عليه إلا بعد البحث، وقد تكون هناك وصايا أو ديون أو حقوق أخرى لا علم للورثة بها، ومن المعروف أنها مقدمة على حق الورثة في المال، فلا ينبغي إذاً قسم التركة دون مراجعة المحاكم الشرعية إذا كانت موجودة، تحقيقاً لمصالح الأحياء والأموات.
والله أعلم.