الأربعاء 9 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




فوائد من حديث: من تعار من الليل...

الخميس 3 جمادي الأولى 1434 - 14-3-2013

رقم الفتوى: 200507
التصنيف: أحاديث نبوية مع شرحها

 

[ قراءة: 26681 | طباعة: 114 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
يا شيخ عندي بعض الأسئلة الأول عن اسم الله الأعظم: إذا شك أحد في اسم من أسماء الله تعالى فكيف يتأكد إذا كان هو اسم الله الأعظم أم لا؟ وهل يجوز أن يجرب ويدعو به ليتأكد. الثاني عن التعار من الليل: هل إذا قمت من النوم صدفة وقلت الدعاء وأنا على الفراش بصوت خافت ودعوت يستجاب يقينا وحددت فترة فمثلا: أقول خلال هذا الأسبوع؟ وهل من الممكن أن يدخر ليوم القيامة أو ترد به مصيبة؟. الثالث: هل إذا رددت في نفسي أنني سأتعار من الليل ثم نمت وقمت في الليل يعتبر ذلك من التعار المقصود في الحديث؟ أم يجب أن يكون مصادفة؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد اختلف أهل العلم في تعيين اسم الله الأعظم، والراجح أنه الاسم: الله ـ كما سبق ذلك في الفتوى رقم: 27323.

وذهب بعض العلماء إلى أنه اسم ضمن أسماء الله الحسنى ولا يُعرف بعينه، وعلى هذا القول فلا يمكن الجزم بأن اسما معينا هو الاسم الأعظم، وعلى كل حال فمجرد إجابة الدعاء باسم من الأسماء ليس دليلا على أنه هو الاسم الأعظم.

وأما الحديث الذي أخرجه البخاري عن عبادة بن الصامت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من تعار من الليل، فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، الحمد لله، وسبحان الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ثم قال: اللهم اغفر لي، أو دعا استجيب له، فإن توضأ وصلى، قبلت صلاته.

فقد قال ابن حجر في شرحه في بيان معنى التعار: تعار بمهملة وراء مشددة قال في المحكم: تعار الظليم معارة صاح، والتعار أيضا السهر والتمطي والتقلب على الفراش ليلا مع كلام، وقال ثعلب: اختلف في تعار فقيل انتبه، وقيل تكلم، وقيل علم، وقيل تمطى وأن انتهى، وقال الأكثر: التعار اليقظة مع صوت، وقال ابن التين: ظاهر الحديث أن معنى تعار استيقظ، لأنه قال من تعار فقال فعطف القول على التعار انتهى. ويحتمل أن تكون الفاء تفسيرية لما صوت به المستيقظ، لأنه قد يصوت بغير ذكر فخص الفضل المذكور بمن صوت بما ذكر من ذكر الله تعالى، وهذا هو السر في اختيار لفظ تعار دون استيقظ أو انتبه، وإنما يتفق ذلك لمن تعود الذكر واستأنس به وغلب عليه حتى صار حديث نفسه في نومه ويقظته، فأكرم من اتصف بذلك بإجابة دعوته وقبول صلاته. اهـ.

وليس في الحديث اشتراط عدم تحديث المرء نفسه بالتعار ليجاب دعاؤه، فالحديث يشمل من حدث نفسه بالتعار من الليل ومن لم يحدث، ولا يلزم من استجابة الدعاء حال التعار من الليل إعطاء السائل عين ما سأل، أو أن يجاب في الوقت الذي عينه في دعائه، بل استجابة الدعاء تكون بإحدى ثلاث وردت في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال: ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يعجل له دعوته، وإما أن يدخرها في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها، قالوا: إذاً نكثر، قال: الله أكثر. رواه أحمد وصححه الحاكم.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة