الجمعة 6 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




طهارة وصلاة المبتلاة برطوبات الفرج

الخميس 3 جمادى الأولى 1434 - 14-3-2013

رقم الفتوى: 200519
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 2805 | طباعة: 145 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
بارك الله فيكم وفي موقعكم الرائع: أنا فتاة أدرس في الجامعة وأحيانا أتأخر وأصل البيت قبل أذان الظهر بـ 1/2 ساعة وأصليه، وذلك لأنني أعاني من إفرازات مهبلية دائمة, وأحيانا اضطر إلى الصلاة في الجامعة فأتوضأ ولكنني أبقى بنفس القطعة الداخلية التي لامسها الإفراز وأصلي, فما هذه حكم الصلاة؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأما الإفرازات الدائمة المعروفة عند العلماء برطوبات فرج المرأة فهي طاهرة على الراجح فلا تستوجب وضع حفاظة ولا يجب الاستنجاء منها أصلا، ولكنها ناقضة للوضوء، وانظري الفتوى رقم: 110928.

وما دامت هذه الإفرازات دائمة ـ كما ذكرت ـ فالواجب عليك أن تتوضئي لكل صلاة بعد دخول وقتها وتصلي بهذا الوضوء الفرض وما شئت من النوافل حتى يخرج ذلك الوقت، كما يفعل صاحب السلس، ولبيان ضابط الإصابة بالسلس انظري الفتوى رقم: 119395.

ولا يجوز لك أن تصلي الظهر قبل دخول الوقت، وكل صلاة صليتها قبل أن يدخل وقتها فهي باطلة يلزمك قضاؤها، وانظري الفتويين رقم: 133039، ورقم: 132503.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة