الخميس 3 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حالات اللباس للرجال..استحباب وجواز وحرمة

الجمعة 24 جمادي الأولى 1423 - 2-8-2002

رقم الفتوى: 20389
التصنيف: لباس الرجل

 

[ قراءة: 1814 | طباعة: 114 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما هو حكم الثياب الطويلة (كالبناطلين)؟
وشكرا
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الأصل في اللباس بالنسبة للرجال أن له حالين: حال استحباب وهو الاقتصار باللباس إلى أنصاف الساقين، وحال جواز وهو إلى الكعبين، ففي سنن أبي داود من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إزرة المسلم إلى نصف الساق، ولا حرج أو لا جناح فيما بينه وبين الكعبين، وما أسفل من الكعبين فهو في النار، من جر إزاره بطراً لم ينظر الله إليه".
وقد اتفق أهل العلم على تحريم جر الثياب بقصد الخيلاء، لحديث ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من جر ثوبه مخيلة لم ينظر الله إليه يوم القيامة" متفق عليه، واللفظ للبخاري.
وقد اختلفوا فيمن جر إزاره من غير خيلاء، والراجح المنع، وراجع الفتوى رقم: 3900، والفتوى رقم: 5943.
والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة