الجمعة 25 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




دلالة الرعشة والبكاء أثناء الرقية الشرعية

الأربعاء 22 جمادي الأولى 1423 - 31-7-2002

رقم الفتوى: 20416
التصنيف: الرقى والتمائم والتولة

 

[ قراءة: 16484 | طباعة: 189 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ذهبت إلى راقً متمكن وعندما بدأ في تلاوة القرآن الكريم أحسست برعشة في يدي اليسرى ومعها رجلي اليسري وبدأت في البكاء وعند الانتهاء حاولت فهم ذلك لكنه رفض ونصحني أن أعود إليه مع العلم أني أب لبنتين وأعيش مع العائلة ؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كان الراقي الذي أشرت إليه ممن يرقون بالقرآن وبأسماء الله تعالى والأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وكان مستقيماً في سلوكه فلا مانع من الرجوع إليه، لما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يرقي وكذلك أصحابه يفعلونه.
وأما ما ذكرته من الرعشة والبكاء فربما كان من تأثير الرقية على الأرواح الخبيثة التي قد تكون متلبسا بها، وقد نص شيخ الإسلام على أن الجان يتكلمون على لسان من يدخلون في جسمه من بني آدم، وأن المريض لو ضرب كثيراً لم يجد لذلك ألما نتيجة لتلقي الجني عنه ذلك.
وبالجملة فنصيحتنا لك هي أن تلتجئ إلى الله تعالى بالدعاء، وبالمحافظة على أذكار الصباح والمساء، وأداء العبادات لكشف ما بك، فإن شفيت فذلك المطلوب، وهو ما نرجو لك من الله، وإلا فلا مانع من الاستعانة بالرقية الشرعية على يد رجل معروف بالصلاح والاستقامة.
والله أعلم.