السبت 29 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ضابط لبس المرأة في الأعراس وما تكشفه من بدنها أمام النساء

السبت 24 جمادي الأولى 1423 - 3-8-2002

رقم الفتوى: 20487
التصنيف: لباس المرأة

 

[ قراءة: 3559 | طباعة: 122 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أسأل فضيلتكم عن الضابط في لبس المرأة في الحفلات أو الأعراس وما يجوز كشفه من بدنها إلى النساء أفتونا مأجورين ؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه لا حرج على المرأة أن تلبس ما شاءت من الثياب الواسعة الساتره التي لا تشبه في لبسها لباس الكافرات أو الفاجرات، ولا حرج أيضا أن تلبس من حليها ما أحبت لكن بشرط ألا يراها الرجال الأجانب.
أما ما يجوز لها كشفه أمام النساء فهو ما عدا ما بين السرة والركبة، قال ابن قدامة في المغني: وحكم المرأة مع المرأة حكم الرجل مع الرجل سواء، وهو ما بين السرة والركبة.
وهذا إن أمنت الفتنة وإلا حرم.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ولو كان في المرأة فتنة للنساء وفي الرجل فتنة للرجال لكان الأمر بالغض للناظر من بصره متوجهاً، كما يتوجه إليه الأمر بحفظ فرجه.
ومن هذا يتبين للسائلة جواز اللبس والتزين وإبداء ما سوى ما بين السرة والركبة إن كانت بين بنات جنسها بالضوابط الشرعية التي ذكرنا.
والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة