الجمعة 27 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ضابط التشبه الممنوع بالكفار

الأربعاء 5 جمادي الآخر 1423 - 14-8-2002

رقم الفتوى: 21112
التصنيف: الولاء والبراء

    

[ قراءة: 3717 | طباعة: 164 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
قال الرسول الله صلى الله عليه وسلم في آخر الحديث يقول : "...ولا تتشبهوا باليهود "
السؤال : ما نوع التشبه الذي قصده النبي صلى الله عليه وسلم ، أهو التشبه الفعلي أم من ناحية المظهر .
ومن هم اليهود المقصودون في هذا الحديث ؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد نهى الإسلام عن التشبه بالكافرين عموماً سواء كان ذلك من ناحية المظهر واللباس، أو كان من قبيل قصة الشعر والأكل.. وغير ذلك من الأمور التي جعل الضابط فيها أن يقوم الإنسان بشيء يختص به الكفار بحيث يظن من رآه أنه من الكفار.
أما ما انتشر بين المسلمين ولا يتميز به الكفار فإنه لا يكون تشبهاً؛ وإن كان أصله مأخوذا من الكفار.
قال الحافظ في الفتح: وإن قلنا النهي عنها: "أي عن المياثر الأرجوان" من أجل التشبه بالأعاجم فهو لمصلحة دينية، لكن كان ذلك شعارهم حينئذ وهم كفار، ثم لما لم يختص بشعارهم زال ذلك المعنى فتزول الكراهة.
والله أعلم.