الخميس 4 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الضابط في خروج المرأة بالكريم والبودرة المعطرين

الإثنين 1 رمضان 1434 - 8-7-2013

رقم الفتوى: 212878
التصنيف: أحكام الزينة

    

[ قراءة: 2313 | طباعة: 86 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
الكريم، والبودرة المعطران، يضاف لهما عطر، وتقول الشركة المنتجة للكريم المعطر إنه With longer-lasting scent. It has a very floral & fruity fragrance & is not too heavily perfumed. أي مع عطر يدوم أطول. يحتوى على رائحة زهور، وفواكه قوية، لكنها ليست معطرة بشكل مبالغ فيه. رابط التأكيد (goo.gl/sq5iA) وبالرابط مكونات الكريم المعطر. السؤال: هل خروج المرأة من بيتها، أو صعودها، أو نزولها السلم، أو خروجها بالشرفة (بلكون) أو الشباك بعد وضع كريم، أو بودرة معطرين، أو جلوسها مع رجال غير محارمها (ولو خطيبها) في بيتها وهي واضعة كريما وبودرة معطرين يدخل في قوله صلى الله عليه وسلم: ((إِذَا اسْتَعْطَرَتِ المرأَةُ، فَمَرَّتْ عَلَى الْقَوْمِ لِيَجِدُوا رِيحَهَا: فَهِىَ زَانِيَةٌ!)) صحيح الجامع، حديث رقم(323). ويلزم عليها أن تغتسل بعد وضعه كغسلها من الجنابة قبل خروجها من البيت، أو قبل استضافتها رجالا غير محارمها (ولو خطيبها) في بيتها، أم يجوز خروجها بالكريم والبودرة المعطرين ولا إثم عليها؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد سبق بيان حكم خروج المرأة من بيتها بعد استعمال الصابون، والكريم ذي الرائحة العطرية، وذلك بالفتوى رقم: 195119 فلتراجع.

  والضابط العام هو أن توجد المرأة في مكان ما بحيث يمر عليها أجنبي، أو تمر عليه ليجد ريحها؛ ولذا قال المناوي في فيض القدير عند شرحه للحديث المذكور:  ومثل مرورها بالرجال، قعودها في طريقهم ليمروا بها.

ولا يجوز لها أصلا الجلوس مع خاطبها ولو لم تكن متعطرة؛ لكونه أجنبيا عنها، وإذا كانت في حاجة للجلوس معه بوجود محرمها، جاز لها ذلك، ولكن لا يجوز لها أن تجلس معه متعطرة. وأما الاغتسال فراجع فيه الفتوى رقم: 134751.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة