الجمعة 1 رمضان 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




أحكام من تخرج منها إفرازات بيضاء ثم تصبح صفراء قبل الحيض

الأربعاء 3 رمضان 1434 - 10-7-2013

رقم الفتوى: 213133
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 3492 | طباعة: 151 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا فتاة أبلغ من العمر 20سنة غير متزوجة: لدي إفرازات دون شهوة، وتخرج بيضاء، ثم تصبح صفراء خاصة قبل الحيض، وتقلقني المسألة كثيرا في خصوص المحافظة على الوضوء والطهارة، ويكاد الشك يقتلني، مع العلم أنني قد اطلعت عن صفة الإفرازات العادية وخاصة عندما أصلي في المسجد فإنني أتساءل دائما هل صلاتي مقبولة؟ أرجو الرد، لأن الأمر يشغلني كثيرا، وبارك الله فيكم.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:  

فما دامت هذه الإفرازات تخرج بغير شهوة ـ كما ذكرت ـ فالظاهر أنها مما يعرف برطوبات الفرج، وهي طاهرة على الراجح لكنها ناقضة للوضوء، وانظري الفتوى رقم: 110928.

وأما الإفرازات الصفراء: فهي نجسة على ما بيناه في الفتوى رقم: 178713.

وبيان الفرق بين الصفرة ورطوبات الفرج تجدينه في الفتوى رقم: 167711.

ثم إن رأيت هذه الصفرة في مدة العادة أو متصلة بالدم بعد انقطاعه فإنها تعد حيضا، وإلا فلا ـ على المفتى به عندنا ـ وانظري الفتوى رقم: 134502.

فإذا علمت هذا فحيث خرجت منك رطوبة الفرج أو الصفرة حيث لا تعد حيضا فقد انتقض وضوؤك ووجب عليك إعادته، وإن كان الخارج صفرة وجب عليك الاستنجاء وتطهير ما أصاب البدن والثوب منها، وإن كان خروجها يستغرق وقت الصلاة بحيث لا تجدين أثناء الوقت زمنا يتسع لفعل الصلاة بطهارة صحيحة، فحكمك حكم صاحب السلس تتوضئين لكل صلاة بعد دخول وقتها وتصلين بهذا الوضوء الفرض وما شئت من النوافل مع التحفظ إن كان هذا الخارج محكوما بنجاسته، ولبيان ضابط الإصابة بالسلس انظري الفتوى رقم: 119395.

ومذهب المالكية في هذا الباب أخف، وتجدينه مفصلا في الفتوى رقم: 75637.

وبهذه التفصيلات التي ذكرنا يتبين لك حكم صلاتك والحال ما ذكر، ومتى تصح، ومتى لا تصح.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة