السبت 9 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم أداء سنة الفجر بعد الانتهاء من الفريضة

السبت 3 ذو القعدة 1434 - 7-9-2013

رقم الفتوى: 218554
التصنيف: الرواتب والنوافل المطلقة

 

[ قراءة: 2758 | طباعة: 72 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما حكم أداء سنة الفجر بعد الانتهاء من صلاة الفجر مباشرة؟ حيث إنني لا أستطيع أن أحتفظ بوضوئي بسبب الريح، وأخشى أن يبطل قبل بدء صلاة الفجر, وإعادة وضوئي تسبب لي الحرج أمام الآخرين, فهل يعتبر هذا عذرًا أم أن أدائي لها بعد الفجر يعتبر إثمًا وبدعة؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                

فالسنة الراتبة المشروعة قبل الفريضة يجوز تأخيرها عنها عند بعض أهل العلم, وإن كان الأفضل تقديمها.

جاء في المجموع للنووي: قال أصحابنا: يدخل وقت السنن التي قبل الفرائض بدخول وقت الفرائض، ويبقى وقتها ما لم يخرج وقت الفريضة, لكن المستحب تقديمها على الفريضة، ويدخل وقت السنن التي بعد الفرائض بفعل الفريضة، ويبقى ما دام وقت الفريضة, هذا هو المذهب في المسألتين، وبه قطع الأكثرون، وفي وجه حكاه المصنف وغيره: يبقى وقت سنة الفجر ما لم تزل الشمس، وبه قطع الشيخ أبو حامد في تعليقه. انتهى.

وبناء على ما سبق, فيجوز لك تأخير سنة الفجر إلى ما بعد الفريضة ولو كنت قادرة على أدائها بطهارة قبل فريضة الصبح, ولا يلحقك إثم على كل حال, ولو كان التأخير عمدًا من غير عذر؛ وراجعي المزيد في الفتوى رقم:149859.

وراجعي لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 28030.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة