الأحد 1 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




رأي الشيخ ابن عثيمين في انتقاض الوضوء بإفرازات المرأة؟

السبت 10 ذو القعدة 1434 - 14-9-2013

رقم الفتوى: 219658
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 15352 | طباعة: 167 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
تفتون في موقعكم بأن إفرازات المرأة المهبلية تنقض الوضوء، وقد قرأت فتوى للشيخ ابن عثيمين يرى فيها أن في ذلك مشقة، ولا يوجد عليها دليل، وأن تلك الإفرازات دائمة بسبب الطبيعة التي خلق الله عليها الرحم، وأن الرحم كالحلق يحتاج أن يكون رطبًا دائمًا، وأنها في حكم اللعاب, وهي توجد عند جميع نساء العالمين، ومن ثم فيجب على جميع النساء الوضوء لكل صلاة، فاقتنعت بتلك الفتوى، فهل يجوز أن آخذ بها؟ وما دليلكم أنها تبطل الوضوء؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فأما الدليل على كون هذه الرطوبات ناقضة للوضوء: فهو كونها خارجة من السبيل، والعلماء إنما اختلفوا في طهارتها, ولا نعلم بين الأئمة خلافًا في كونها ناقضة للوضوء، وقد نص الشيخ ابن عثيمين على هذا, وأنه لا يعلم أحدًا غير ابن حزم قال بأنها لا تنقض الوضوء، وقد بينا موقف الشيخ في هذه المسألة في فتوانا رقم: 178567.

فإن يكن عندك علم عن الشيخ يخالف ما قررناه في تلك الفتوى فبينيه ذاكرة مصدره، وإلا فالذي يظهر لنا من كلامه أنه يرى انتقاض الوضوء بخروج تلك الرطوبات.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة