الخميس 29 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم ترك الجمعة وصلاتها ظهرا خوف القتل

الأحد 18 ذو القعدة 1434 - 22-9-2013

رقم الفتوى: 220804
التصنيف: أعذار ترك الجمعة والجماعة

 

[ قراءة: 1486 | طباعة: 62 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا من طرابلس بلبنان، حيث انفجرت سيارتان ملغومتان يوم الجمعة الماضي تستهدف المصلين خلال صلاة الجمعة، وبالنظر إلى حقيقة الوضع الأمني الراهن وغير المستقر ووجود تهديد حقيقي من وقوع تفجيرات أخرى واستهداف المساجد، فهل يجوز في هذه الحالة للمسلم أن يصلي صلاة الظهر يوم الجمعة في البيت؟ يرجى تقديم المشورة، وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فمن الأعذار التي تبيح التخلف عن صلاة الجمعة والجماعة في المسجد خوف الإنسان على نفسه الضرر إن ذهب إلى المسجد كما فصلناه في الفتوى رقم: 204910

فمن خاف منكم على نفسه حصول ضرر كقتل أو غيره إن هو ذهب للجمعة ولم يجد مكانا يأمن فيه على نفسه يؤدي فيه الجمعة، فإنه لا حرج عليه في التخلف عنها ويصلي ظهرا.

والله أعلم.
 

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى