الأربعاء 6 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ما معنى أن يرى الإنسان في منامه ما يحدث به نفسه في اليقظة

الثلاثاء 25 ذو الحجة 1434 - 29-10-2013

رقم الفتوى: 225250
التصنيف: آداب الرؤيا

 

[ قراءة: 9264 | طباعة: 202 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
عندما يفكر الشخص في أشياء سيئة لم تحدث ويراها في المنام لكثرة التفكير فيها، فما معنى هذا؟ أرجو الرد.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن رؤيا المرء في منامه ما يحدث به نفسه في اليقظة يعد من أقسام الرؤى الفاسدة التي لا تأويل لها ولا معنى، ففي حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: والرؤيا ثلاثة: فرؤيا الصالحة بشرى من الله، ورؤيا تحزين من الشيطان، ورؤيا مما يحدث المرء نفسه، فإن رأى أحدكم ما يكره فليقم فليصل، ولا يحدث بها الناس. أخرجه مسلم.

وأخرجه الترمذي بلفظ: الرؤيا ثلاث: فرؤيا حق، ورؤيا يحدث بها الرجل نفسه، ورؤيا تحزين من الشيطان.

قال القرطبي في المفهم: فرؤيا الحق: هي المنتظمة التي لا تخليط فيها، وقد سَمَّاها في رواية أخرى: الصادقة، وفي أخرى: الصالحة ـ وهي التي يحصل بها التنبيه على أمر في اليقظة صحيح، وهي التي إذا صدرت من الإنسان الصالح جزء من أجزاء النبوة، أي: خصلة من خصال الأنبياء التي بها يعلمون الوحي من الله تعالى، وأما الثانية: فهي التي تكون عن أحاديث نفس متوالية، وشهواتٍ غالبة، وهموم لازمة، ينام عليها، فيرى ذلك في نومه، فلا التفات إلى هذا، وكذلك الثالثة، فإنها تحزين وتهويل، وتخويف، يدخل كل ذلك الشيطان على الإنسان في نومه ليشوش يقظته، وقد يجتمع هذان السببان، أعني: هموم النفس، وألقيات الشيطان في منام واحد، فتكون أضغاث أحلام لاختلاطها، والضغث: هي القبضة من الحشيش المختلط. اهـ.

وقال الشهاب العابر في البدر المنير في قواعد التعبير في أقسام الرؤى: القسم الثاني: الفاسد: الذي لا حكم له، وهو خمسة أقسام: الأول: حديث النفس، وهو أن يحدث الإنسان نفسه في اليقظة شيئا فيراه في المنام... اهـ.

وانظري للفائدة الفتوى رقم: 11014.

والله أعلم.

 

الفتوى التالية الفتوى السابقة