السبت 27 ذو القعدة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم المادة الخارجة من تحت حشفة الذكر

الإثنين 15 محرم 1435 - 18-11-2013

رقم الفتوى: 228058
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 2390 | طباعة: 119 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
يوجد عندي تحت الجلد الرقيق من العضو الذكري مادة بيضاء جافة, وأحيانًا تصيب ملابسي الداخلية، فما حكم تلك المادة إذا أصابت ملابسي, وأنا متوضئ؟ وهل ينتقض الوضوء, أم يكفي غسل الملابس؟ مع العلم أن تلك المادة ليست منيًّا, أو مذيًّا, أو بولًا, ولا تخرج من مكان خروج البول, بل هي تحت الجلد الرقيق.
الإجابــة

الحمد لله, والصلاة والسلام على نبينا محمد, وعلى آله وصحبه ومن والاه, أما بعد:

فلا علم لنا بتلك المادة في الأصل, والذي علمناه من أحد الأطباء الاستشاريين أنها قد تكون خارجة من تحت حشفة الذكر أسفل القضيب, وسببها في الغالب: إما عدم الختان, أو عدم إتقانه, وأنها مادة بيضاء فيها اصفرار.

وإذا كان الأمر كذلك: فإننا نرى أنها من جملة القيح, وهو نجس في القول المعتمد في المذاهب الأربعة, فيُغسل ما يصيب الملابس منها, ويعفى عن اليسير, وخروجها ليس ناقضًا للوضوء ما دام أنها لا تخرج من مخرج البول, وانظر الفتوى رقم:128250 عن أحكام القيح, والفتوى رقم: 133571 عن خروج القيح بين نقض الوضوء وعدمه, وننصحك بالمبادرة إلى مراجعة الطبيب.

والله تعالى أعلم. 

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة