الأربعاء 25 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




جواز اشتراط الولي على الزوج ألا يتزوج عليها

الأحد 27 محرم 1435 - 1-12-2013

رقم الفتوى: 229732
التصنيف: الاشتراط في النكاح

    

[ قراءة: 1680 | طباعة: 48 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
الله أحل للرجل أربع زوجات، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم أبى لعلي أن يتزوج فقال: فاطمة بضعة مني يؤذيني ما آذاها، ويصيبني ما أصابها. النبي صلى الله عليه وسلم امتنع أن يزوج عليا- رضي الله عنه- من بنت أبي جهل. هل يجوز أن يمنع الرجل زوج ابنته أن يتزوج غيرها؟ وهل إذا اشترط قبل الزواج ذلك هل هو شرط صحيح أم باطل؟
الإجابــة

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فيجوز للولي أو الزوجة أن يشترط عند عقد الزواج أو قبله شروطا في مصلحة الزوجة، ولا تخالف مقتضى العقد، ومن ذلك أن لا يتزوج عليها، فإن قبل الزوج هذا الشرط وجب عليه الوفاء به على الراجح من أقوال الفقهاء، وسبق لنا بيان ذلك في الفتوى رقم: 32542. وهذا فيما إذا اشترط، وأما إن لم يشترط فليس له ولا للزوجة الاعتراض على زواجه من أخرى؛ لأن الله تعالى قد أباح له ذلك ما دام قادرا على العدل. وليس فيما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم وامتناعه عن زواج علي- رضي الله عنه- من فاطمة بنت أبي جهل. دليل على أن ذلك يجوز لغيره؛ وراجع الفتوى رقم: 163241.

والله أعلم.