الخميس 4 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الإسلام والحض على تعليم المرأة

الأربعاء 17 جمادي الآخر 1422 - 5-9-2001

رقم الفتوى: 2441
التصنيف: تعليم المرأة

    

[ قراءة: 3426 | طباعة: 126 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما حكم تعليم المرأة في الإسلام وخاصة مع وجود الاختلاط ؟علماً بأنني أدرس في الجامعة وملتزمة جداً باللباس الشرعي؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد: فيجب على المرأة أن تتعلم من أمر دينها ما يجب عليها وجوبا عينيا كالعقيدة الصحيحة والصلاة والصيام ونحو ذلك. وينبغي لها أن تتعلم من غير ذلك ما ينفعها في أمر دينها ودنياها، كما يجب على كل أهل بلد أن يعلمن مجموعة من النساء الطب ليباشرن علاج النساء والكشف عليهن وتوليدهن ليستغنين بذلك عن اطلاع الرجال الأجانب عليهن. وتتولى تعليم النساء امرأة متمكنة في مجالها إن وجدت، فإن لم توجد فرجل يكون بينه وبينهن حجاب ويقتصر في تعامله معهن على قدر الحاجة. أما التعليم الذي يختلط فيه الرجال والنساء فلا يجوز لما يترتب عليه من مفاسد. وانظري الجواب رقم: 5310.
والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة