الخميس 5 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




واجب من يخرج منها سائل أحيانا أبيض وأخرى أصفر

الثلاثاء 24 جمادى الأولى 1435 - 25-3-2014

رقم الفتوى: 245998
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 4197 | طباعة: 140 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا فتاة لدي سلس الريح، ويخرج مني سائل أبيض أحيانا، أو أصفر، وقد سمعت أنه نجس؛ ولذا فإني أضع شيئا يمنعه من الوصول إلى الملابس، ولكن عندما أقوم بهذا أدخل الحمام، وبسبب هذا أصاب بسلس البول، ولقد تعقدت حياتي بسبب أني بدأت أوسوس، ولا أخرج من البيت؛ لأني أوسوس من الحمامات العامة. أحيانا أقوم بالمسح فقط، ولكن أوسوس أنه حرام. أتمنى أن تجيبوني بما يجب علي أن أفعل؛ لأني الآن بدأت أمل من الصلاة -والعياذ بالله-وأقوم بتأخيرها عن وقتها بسبب الوسوسة.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالوسوسة من شر الأمراض التي متى تسلطت على العبد أفسدت دينه ودنياه، فعليك أن تدفعي عنك هذه الوساوس، وألا تلتفتي إلى شيء منها؛ وانظري الفتوى رقم: 51601.

واعلمي أن الإفرازات الخارجة من فرج المرأة، إن كانت الإفرازات العادية البيضاء، أو الشفافة، المعروفة برطوبات الفرج، فإنها طاهرة لا يجب الاستنجاء منها، ولكنها ناقضة للوضوء؛ وانظري الفتوى رقم: 110928.

وأما الصفرة فإنها نجسة، وتعد من الحيض إن كانت في زمن العادة، أو كانت متصلة بالدم؛ وانظري الفتوى رقم: 178713. فعليك ألا تحكمي بأنه قد خرج منك شيء إلا إذا حصل لك اليقين الجازم بخروجه، ولا يلزمك التفتيش، ولا النظر هل خرج منك شيء أو لا؟ بل يكفيك العمل بالأصل، وهو أنه لم يخرج منك شيء حتى تتيقني خلاف ذلك، فإذا تيقنت خروج شيء، فإن كان من هذه الإفرازات التي لا توجب الاستنجاء، فإنك تتوضئين، وإن كان مما يوجب الاستنجاء، فإنك تغسلين الموضع المتنجس بأن تصبي عليه الماء حتى يغلب على ظنك زوال النجاسة، ويكفيك غلبة الظن ولا يشترط اليقين؛ وانظري الفتوى رقم: 132194. وإذا خرج منك ما يوجب الاستنجاء كالبول ونحوه، فإنه يجزئك فيه الاستجمار وهو أن تمسحي الموضع ثلاث مسحات بمناديل أو نحوها، ويحكم بعد هذا بطهارة المحل إذا زالت عين النجاسة، وكل هذا مما يدلك على أن دين الله تعالى يسر، فلا ينبغي أن تشددي على نفسك، ولو عملت بما ذكرناه لك، لخفت عليك العبادة، وسهلت عليك الطاعة.

وأما سلس البول فلا نظنك مصابة به، وضابط السلس، وما يجب فيه، قد أوضحناه في الفتوى رقم: 119395.

وإن كنت مصابة بسلس الريح -كما ذكرت- فيكفيك الوضوء بعد دخول وقت الصلاة، وتصلين بوضوئك الفرض وما شئت من النوافل حتى يخرج ذلك الوقت، ولا يجب الاستنجاء من الريح؛ لأنها طاهرة.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة