الجمعة 4 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




إذا وجد على الحائض جنابة فلا غسل عليها

الأربعاء 16 رمضان 1423 - 20-11-2002

رقم الفتوى: 24799
التصنيف: موجبات الغسل

 

[ قراءة: 6243 | طباعة: 153 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل المرأة إذا كانت حائضاً وداعبها زوجها فأنزلت فهل يجب عليها الاغتسال من الجنابة
"أرجو التوضيح إن كان واجباً أم مستحباً أم يكره عدم الاغتسال- توضيح الحكم الشرعي بالضبط "
وجزاكم الله عنا خير الجزاء.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا أجنبت المرأة وهي حائض لم يلزمها غسل حتى تطهر من الحيض، فتغتسل غسلاً واحداً لذلك كله.
قال الشافعي رحمه الله في كتاب الأم: إذا أصابت المرأة جنابة ثم حاضت قبل أن تغتسل من الجنابة لم يكن عليها غسل الجنابة وهي حائض، لأنها إنما تغتسل فتطهر بالغسل وهي لا تطهر بالغسل من الجنابة وهي حائض، فإذا ذهب الحيض عنها أجزأها غسل واحد، وكذلك لو احتلمت وهي حائض أجزأها غسل واحد، لذلك كله ولم يكن عليها غسل، وإن كثر احتلامها حتى تطهر من الحيض فتغتسل غسلاً واحداً. ا.هـ
وقال ابن قدامة رحمه الله في المغني: إذا كان على الحائض جنابة، فليس عليها أن تغتسل حتى ينقطع حيضها، نص عليه أحمد وهو قول إسحاق، وذلك لأن الغسل لا يفيد شيئاً من الأحكام، فإن اغتسلت للجنابة في زمن حيضها صح غسلها، وزال حكم الجنابة نص عليه أحمد، وقال: تزول الجنابة، والحيض لا يزول حتى ينقطع الدم. انتهى
والله أعلم.