الأحد 29 شوال 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




زكاة العلم

الأربعاء 9 جمادى الآخر 1435 - 9-4-2014

رقم الفتوى: 248173
التصنيف: فضائل العلم والعلماء

 

[ قراءة: 7860 | طباعة: 203 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
إذا سرقت مني مادة علمية أو بحث علمي ثمين، فهل تحتسب لي زكاة عن علمي؟ وماهي عقوبة سارق البحث عند الله؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا شك في أن من اعتدى على ما ليس له، وسرق مجهود غيره العلمي أنه آثم بهذا الصنيع، وحسابه على ربه. فإن كان قد سُرق منك شيء مما بذلت فيه جهدا فلتصبري ولتحتسبي، ولك الأجر إن شاء الله، إن أنت صبرت واحتسبت، فإن كل ما يصيب المسلم من مصيبة فيصبر عليها يكون له بذلك الأجر، كما ثبت في صحيح مسلم من حديث صهيب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: عجبا لأمر المؤمن، إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر، فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر، فكان خيرا له.

ثم إنك إن أردت زكاة العلم فإن ذلك يحصل بأمور بينها الشيخ ابن عثيمين رحمه الله فقال: زكاة العلم تكون بأمور: الأمر الأول: نشر العلم: نشر العلم من زكاته، فكما يتصدق الإنسان بشيء من ماله، فهذا العالم يتصدق بشيء من علمه، وصدقة العلم أبقى دومًا وأقل كلفة ومؤنة، أبقى دومًا؛ لأنه ربما كلمة من عالم تُسمع ينتفع بها أجيال من الناس، وما زلنا الآن ننتفع بأحاديث أبي هريرة رضي الله عنه، ولم ننتفع بدرهم واحد من الخلفاء الذين كانوا في عهده، وكذلك العلماء ننتفع بكتبهم ومعهم زكاة وأي زكاة، وهذه الزكاة لا تنقص العلم بل تزيده كما قيل: يزيده بكثرة الإنفاق منه **** وينقص إن به كفًّا شددت.

الأمر الثاني: العمل به: لأن العمل به دعوة إليه بلا شك، وكثير من الناس يتأسون بالعالم، بأخلاقه وأعماله أكثر مما يتأسون بأقواله، وهذا لا شك زكاة.

الأمر الثالث: الصدع بالحق: وهذا من جملة نشر العلم، ولكن النشر قد يكون في حال السلامة، وحال الأمن على النفس، وقد يكون في حال الخوف على النفس، فيكون صدعًا بالحق.

الأمر الرابع: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لا شك أن هذا من زكاة العلم؛ لأن الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر عارف للمعروف وعارف للمنكر، ثم قائم بما يجب عليه من هذه المعرفة من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. انتهى.

فعليك أن تلزمي هذه الأمور لتؤدي زكاة ما علمك الله تعالى.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة