الثلاثاء 30 ذو القعدة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




أدافع الريح في الصلاة، وعندما أغسل الفرج أجد رائحة، فهل أقضي الصلوات؟

الخميس 24 جمادى الآخر 1435 - 24-4-2014

رقم الفتوى: 250441
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 3863 | طباعة: 126 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
كنت أعاني مؤخرًا من وساوس في الوضوء، فمشكلتي أني كنت أعاني من انتفاخ في المعدة؛ لذلك كان ضبط خروج الريح أشد وقتها، والمشكلة كانت أن شدة إصرار الريح على الخروج كانت أثناء الصلاة، فأضطر إلى أن أجلس بطريقة غريبة أثناء الصلاة، ولكن المشكلة الأكبر لم تكن خروج الريح، ولكن ما يترك الريح عند محاولة خروجه، فأنا أعرف أن الريح لم يخرج، ولكن عندما أذهب لغسل الدبر فإني أجد رائحة في يدي أثناء الغسل؛ وذلك عند محاولة خروجه، فأعيد الصلاة، ويحاول الريح الخروج مجددًا، ويترك أثرًا كذلك، ورصدت هذه الحالة في 4 صلوات، ولم أقضها حتى الآن، فخفت أن يكون قضاؤها من وسوسة الشيطان، ولا أعرف إن كانت هذه الحالة منطقية أصلًا، أو من نواقض الوضوء، وتكررت معي هذه الحالة مسبقًا، ولم أحص الصلوات التي حدثت فيها، فهل يجب أن أعيد الصلوات؛ لأن حالة كهذه تحتاج في المتوسط إلى يومين- جزاكم الله خيرًا -؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فعلاج هذه الوساوس هو الإعراض عنها، وعدم الالتفات إليها؛ وانظر الفتوى رقم: 51601 ، ورقم: 134196.

ولا يحكم بانتقاض وضوئك إلا إذا حصل لك اليقين الجازم بخروج ما ينقضه، فإذا شككت في خروج الريح، فالأصل بقاء طهارتك، فلا تعدل عن هذا الأصل، ولا تعد شيئًا من الصلوات لمجرد الشك في انتقاض الطهارة، ولا تفتش وتبحث عن خروج شيء، بل اعمل بهذا الأصل المتيقن، ووجود رائحة في المحل - مما لا يخلو منه المحل غالبًا - لا يستلزم أنه قد خرج منك شيء من الريح، فدع عنك هذه الوساوس، ولا تعرها اهتمامًا.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة