الأربعاء 9 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الجمع بين العلاج الشرعي والمادي ودعاء الوالد

الخميس 24 رمضان 1423 - 28-11-2002

رقم الفتوى: 25311
التصنيف: الرقى والتمائم والتولة

 

[ قراءة: 822 | طباعة: 122 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد فإنني شاب أعاني من مشكلة وهي أنني أجد صعوبة في نطق بعض الحروف من الكلام (المهمهة) مثل: ك، ح...إلخ فهل مشكلتي لها علاج (رقية شرعية) أو لها علاج آخر (طبيب نفساني)؟ بالمناسبة سبب مشكلتي هو عندما كنت في سن الخامسة من عمري ضربتني أمي ضربا مبرحا (سامحها الله) فمنذ ذلك الوقت وأنا أعاني من هذه المشكلة.
أفيدونا بارك الله فيكم. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنسأل الله لك العافية والشفاء والأجر والتوبة، واعلم أن الله سبحانه هو الشافي، فعليك بصدق اللجوء إليه، وننصحك بأن تجمع بين العلاجين: العلاج بالرقية الشرعية وبالقرآن والأدعية والأذكار، فإن القرآن شفاء - إذا شاء الله - من الأمراض الحسية والمعنوية، والأفضل أن ترقي نفسك بنفسك، ولا بأس في أن يرقيك غيرك، وراجع الفتوى رقم: 22104.
وكذلك العلاج الطبيعي، وذلك بالذهاب إلى الأطباء المتخصصين .
ثم اعلم أن الله يبتلي عباده ليعلم الصابر منهم والساخط، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السُخط، فاصبر واحتسب.
أما بالنسبة لأمك فإياك أن يدعوك الشيطان إلى عقوقها، أو الإهمال في برها، أو أن تجد من نفسك عليها، فإنها ما فعلت ما ذكرت إلا لأنها ترى أنها بذلك تصلحك وتنفعك، فاسأل الله لها المغفرة واجتهد في برها، فعسى أن يكون ذلك سبباً في الشفاء، ولا تنسى أن تطلب منها الدعاء لك بالشفاء، فإن دعوة الوالد لولده مستجابة.
والله أعلم.