الأحد 30 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ممارسة الجنس عن طريق الدردشه بالإنترنت -رؤية شرعية

الإثنين 27 رمضان 1423 - 2-12-2002

رقم الفتوى: 25437
التصنيف: حد الزنا

 

[ قراءة: 22320 | طباعة: 200 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما حكم ممارسة الجنس عن طريق الإنترنت ؟ وهذا يتم عن طريق الدردشة ويتم عن طريق الصوت وبعض الأحيان بالصوت والصورة، هل يعتبر زنا ؟ وما ذا يتوجب على فاعله للتوبة؟ وشكراً.....
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فممارسة الجنس عن طريق ما يسمى بالدردشة على الإنترنت محرم سواء كان بالصوت والصورة وهو أشد، أو بالصوت فقط، ويطلق على الكل زنا مجازاً لأنه مقدمة، وذريعة للزنى الحقيقي، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة: فالعينان زناهما النظر والأذنان زناهما الاستماع واللسان زناه الكلام واليد زناها البطش والرجل زناها الخطا والقلب يهوى ويتمنى ويصدق ذلك الفرج ويكذبه.
قال النووي رحمه الله: معنى الحديث أن ابن آدم قدر عليه نصيب من الزنا، فمنهم من يكون زناه حقيقاً بإدخال الفرج في الفرج الحرام، ومنهم من يكون زناه مجازاً بالنظر الحرام أو الاستماع إلى الزنا وما يتعلق بتحصيله، أو بالمس باليد بأن يمس أجنبية بيده أو يقبلها، أو بالمشي بالرجل إلى الزنا أو النظر أو اللمس، أو الحديث الحرام مع أجنبية ونحو ذلك أو بالفكر بالقلب فكل هذا أنواع من الزنا المجازي.... انتهى
والواجب التوبة من جميع أنواع الزنا.
والله أعلم.