الأربعاء 9 شعبان 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم عبارة: اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين

الإثنين 10 شعبان 1435 - 9-6-2014

رقم الفتوى: 256861
التصنيف: أذكار وأدعية متفرقة

 

[ قراءة: 188193 | طباعة: 508 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل يجوز قول: اللهم بلغنا رمضان غير فاقدين ولا مفقودين؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأصل في الدعاء أنه مشروع ما لم يشتمل على إثم أو تعد، وظاهر الدعاء المذكور أن معناه: ألا نفقد قبل ورود رمضان حبيبا ولا يفقدنا حبيب، وهذا لا حرج فيه، وإن كان الأولى تركه، ففي موقع الفقه الإسلامي بالرياض في لقاء مع سماحة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ سؤال: هل عبارة: اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين ـ فيه تعد بالدعاء على الله؟ فأجاب سماحته: الدعاء ببلوغ رمضان ليس فيه شيء، وكان السلف الصالح يدعون بذلك، وأما:  لا فاقدين ولا مفقودين ـ فتركه أحسن
 وانظري الفتوى رقم: 209845.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة