الإثنين 29 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




سبب حزن النبي صلى الله عليه وسلم على أبي طالب و خديجة

الإثنين 27 رمضان 1423 - 2-12-2002

رقم الفتوى: 25994
التصنيف: عام الحزن

 

[ قراءة: 5341 | طباعة: 201 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
حزن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد موت كل من عمه وزوجته.
كيف كان هذا الحزن وكم دام؟
والسلام عليكم
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد توفي أبو طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم، وزوجته خديجة رضي الله عنها في عام واحد، وحزن النبي صلى الله عليه وسلم عليهما حزناً شديداً لما فقده من نصرهما ومواساتهما له حتى سمي ذلك العام عام الحزن، فقد كان أبو طالب ينصره ويحميه في الخارج، وزوجته تطمئنه وتواسيه في الداخل، والحزن كما في لسان العرب (نقيض الفرح وهو خلاف السرور) وهو شيء يعتري النفس، ويظهر أثره على الجوارح والتصرفات، وهو معروف، ومن المعضلات توضيح الواضحات، ولم نعثر على تحديد مدة زمنية لحزن النبي صلى الله عليه وسلم على عمه وزوجته.
والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى