الخميس 5 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




تشعر بخروج بول منها ولا صفة تدل عليه وتجد لباسها مبتل

الأربعاء 12 رمضان 1435 - 9-7-2014

رقم الفتوى: 260392
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 3497 | طباعة: 95 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أشعر كثيرا بأن هناك نقط بول تنزل مني، وعندما أقوم باستكشاف الأمر أجد ملابسي مبتلة، ولا يكون هناك لون أو رائحة تدل على البول وأظل مقتنعة أن البول نزل مني، وهذا جعلني غير مواظبة على صلاتي، فما العمل؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا كان هذا الشعور مجرد شك، فلا تلتفتي إليه ولا تعيريه اهتماما، ولا تحكمي بخروج شيء من البول منك إلا إذا حصل لك اليقين الجازم الذي تستطيعين أن تحلفي عليه بذلك، وما تجدينه من البلل، فإن تيقنت كونه بولا فإنك تطهرينه وتستنجين منه وتتوضئين للصلاة، وإن شككت في كونه بولا، فإنك تتخيرين فتجعلين له حكم ما شئت مما تشكين فيه على ما نفتي به، ولو نضحت سراويلك بعد الاستنجاء ثم أرجعت ما تجدينه من بلل إلى أثر ذلك النضح كان ذلك حسنا، وإذا كنت متيقنة أنه تخرج منك قطرات البول، فإن علمت وقتا معينا يتوقف فيه خروج هذه القطرات فإنك تتوضئين وتصلين في هذا الوقت بعد تطهير بدنك وثوبك من البول، وإن كان ذلك لا ينقطع، بل يستمر خروجه كل الوقت فأنت مبتلاة بالسلس، فتتوضئين بعد دخول وقت الصلاة وتصلين بهذا الوضوء الفرض وما شئت من النوافل، وانظري الفتوى رقم: 119395.

وأما ترك الصلاة: فإنه من أكبر الذنوب وأعظم الموبقات، فإياك وترك الصلاة، بل افعلي ما أمرناك به وأرشدناك إليه وهو يسير ـ إن شاء الله ـ فإن كان خروج البول مشكوكا فيه فلا تلتفتي للشك، وإن كان متيقنا فطهريه وصلي في وقت انقطاعه، وإن كان لا ينقطع فأنت صاحبة سلس تتوضئين بعد دخول الوقت؛ كما ذكرنا.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة