الجمعة 1 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




مسخ المساحقة...نظرة شرعية

الأحد 11 شوال 1423 - 15-12-2002

رقم الفتوى: 26241
التصنيف: حد اللواط والشذوذ

 

[ قراءة: 3245 | طباعة: 158 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل صحيح أن السحاقية تنخسف خنزيرة بالقبر، أرجو البحث والتحري قبل الإجابة؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلم نعثر على حديث يدل على أن المرأة المساحقة لمثلها تمسخ خنزيرة في قبرها سواء ماتت بالخسف أو بغيره، إلا أن المساحقة معصية باتفاق العلماء، وعدها بعضهم من الكبائر، وقد يعاقب الله تعالى من تقارفها بالمسخ على هيئة خنزير في الدنيا أو في البرزخ عقوبة لها على سوء صنيعها، وفي صحيح البخاري عن عبد الرحمن بن غنم الأشعري رضي الله عنه قال: حدثني أبو عامر أو أبو مالك الأشعري- والله ما كذبني- سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : "ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف، ولينزلن أقوام إلى جنب علم -جبل- يروح عليهم بسارحة له يأتيهم -يعني الفقير- لحاجة فيقولون ارجع إلينا غداً، فيبيتهم الله ويضع العلم -أي يهلكهم بليل بوقوع الجبل عليهم- ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة." أي يبقون على هيئة القردة والخنازير في قبورهم بعد موتهم إلى قيام الساعة؛ لا أنهم يبقون في الدنيا يتوالدون، لأن الممسوخ لا عقب له كما في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إن الله لم يجعل لمسخ نسلاً ولا عقباً، وقد كانت القردة والخنازير قبل ذلك." وهذا الحديث يدل على أن الممسوخ يبقى على مسخه حتى يبعث.
وعليه، فقد تمسخ المساحقة في الدنيا أو في قبرها، وتبقى على هيئة ما مسخت إليه، لأن المسخ عقوبة على فعل الذنوب والمعاصي.
والله أعلم.