الجمعة 5 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




صلاة الليل مثنى مثنى

الأربعاء 20 شوال 1423 - 25-12-2002

رقم الفتوى: 26414
التصنيف: الرواتب والنوافل المطلقة

 

[ قراءة: 6902 | طباعة: 212 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أصلي في الثلث الأخير من الليل عددا من الركعات أكثر من أربعة متصلة، وأقرأ فيها الفاتحة وسوراً من القرآن بتشهد واحد في نهاية الصلاة، فهل هذه الصلاة صحيحة ؟ وهل صلى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) مثل هذه الصلاة ؟ وجزاكم الله خيــراً...
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد اختلف العلماء رحمهم الله في كيفية التطوع بالليل:
فذهب قوم إلى أن التطوع بالليل مثنى، مثنى. وهذا قول جمهور العلماء، واستدلوا بحديث عائشة رضي الله عنها في الصحيحين، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: صلاة الليل مثنى مثنى.
وقال أبو حنيفة رحمه الله: إن شئت ركعتين وإن شئت أربعا وإن شئت ستا وإن شئت ثمانيا، واستدل بحديث عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعاً لا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثاً.
والذي يظهر أن السنة في صلاة الليل إنما هي مثنى مثنى، وذلك لحديث عائشة رضي الله عنها: صلاة الليل مثنى مثنى. وعنها رضي الله عنها: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي ما بين أن يفرغ من العشاء إلى الفجر إحدى عشر ركعة يسلم من كل ركعتين. رواه أبو داود وإسناده على شرط الشيخين كما قال الحافظ.
وأما حديث عائشة الآخر: يصلي أربعاً لا تسأل عن حسنهن وطولهن...... فهو مبين بحديثها الآخر "صلاة الليل مثنى مثنى" إذ إنها ذكرت أربعاً ولم تذكر السلام، وقد ذكرته في الأحاديث الأخرى. وتراجع الفتوى رقم:
ومع أن هذا هو الأكمل والأفضل فلا شك في مشروعية ما كان يفعله السائل.
والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة