الأحد 28 جمادى الآخر 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم من قدم قربانا لغير الله من غير الذبائح

الأحد 21 شوال 1435 - 17-8-2014

رقم الفتوى: 264484
التصنيف: الذبح والنذر لغير الله

 

[ قراءة: 3230 | طباعة: 129 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما هي مذاهب العلماء في حكم من قدم قربانا لغير الله من غير الذبائح كالحلوى ونحوها مما لا يحتاج إلى ذكاة؟.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فتقديم أي شيء قربانا لغير الله تعالى؛ سواء كان حيوانا يذبح لذلك، أو كان حلوى أو طعاما أو غيرها مما لا يحتاج إلى ذكاة هو من الشرك، فكلمة التوحيد التي ينطق بها المسلم تقتضي ألا يصرف العبد أي قربة لغير الله سبحانه، وهذا محل اتفاق بين أهل العلم، قال الله تعالى: قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ {الأنعام:162ـ 163}.

وإنما الفرق بين الذبح لغير الله وتقديم القرابين من حلوى ونحوها لغير الله هو أن الذبح لغير الله يصير المذبوح ميتة لا يجوز الانتفاع به، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 100834، بعنوان: حرمة أكل لحم كل ما أهل لغير الله به.

وأن ما كان من غير الذبائح كالحلوى ونحوها مما لا يحتاج الى ذكاة لا يخرج عن ملكية صاحبه بذلك التقرب المحرم، وبالتالي، فله أن ينتفع به، وانظر الفتاوى التالية أرقامها: 172357، 259549، 262156، 259846.

والله أعلم.

 

الفتوى التالية الفتوى السابقة