الجمعة 17 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




التجنس بجنسية الدول الكافرة لغرض الحصول على امتيازات

السبت 1 ذو القعدة 1423 - 4-1-2003

رقم الفتوى: 26795
التصنيف: الولاء والبراء

    

[ قراءة: 8216 | طباعة: 245 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل يجوز التجنس بجنسية دولة أجنبية كاستراليا حيث أنني أحصل عليها(الجنسية) بعد إقامتي سنتين وذلك بسبب ما أرى من تمييز في المعاملة والامتيازات التي يتمتع بها هؤلاء وخصوصا في دول الخليج، وأنا أعتقد أن المسلم الذي يحمل جوازاً أجنبياً محترم أكثر من غيره.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه لا يجوز للمسلم أن يتجنس بجنسية دولة كافرة كأستراليا أو غيرها، لأن ذلك وسيلة إلى قبول أحكامهم وموالاتهم والموافقة على ما هم عليه من الباطل ولو بعد حين.
وما ذكره السائل الكريم من الامتيازات التي يتوقعها بعد حصوله على الجنسية ليست بشيء إذا ما قورنت بما قد يتعرض دينه وأخلاقه من أخطار، وقد ثبت في الصحيح عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " أنا بريء من كل مسلم يقيم بين ظهراني المشركين. رواه أبو داود والترمذي
وانظر الفتاوى التالية أرقامها:
1204 12829
والله أعلم.