الأربعاء 25 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




صيام ست من شوال متتابعة أو متفرقة سواء

الخميس 29 شوال 1423 - 2-1-2003

رقم الفتوى: 27091
التصنيف: صيام التطوع

 

[ قراءة: 58736 | طباعة: 400 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
كيفية صوم ستة أيام من شوال؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فيستحب صيام ست من شوال كما هو مذهب الشافعي وأحمد وداود وموافقيهم، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر. أخرجه أحمد ومسلم وأصحاب السنن عن أبي أيوب الأنصاري.
ويجوز صيامها متتابعة ومتفرقة في أول شوال أو وسطه أو آخره، قال ابن قدامة في المغني: ( فلا فرق بين كونها متتابعة أو متفرقة في أول الشهر أو في آخره لأن الحديث ورد بها مطلقاً من غير تقييد، ولأن فضيلتها لكونها تصير مع الشهر ستة وثلاثين يوماً، والحسنة بعشر أمثالها فيكون ذلك كثلاثمائة وستين يوماً.
)والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة