السبت 28 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الحائض.. وشهود ليلة القدر

السبت 7 ذو الحجة 1423 - 8-2-2003

رقم الفتوى: 28308
التصنيف: ليلة القدر وأحكامها

 

[ قراءة: 35225 | طباعة: 294 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم
ماذا تفعل من لم تستطع تحري ليلة القدر لعذر شرعي.. وهل يفوتها الأجر فإذا كانت الإجابة بنعم هل يحل لها استخدام حبوب تأخير الدورة؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فأن شهود ليلة القدر ليس مقتصرا على الصلاة التي لا تستطيع الحائض القيام بها، وللحائض أن تتحرى ليلة القدر بقدر استطاعتها فتقرأ ما تسير من القرآن عن ظهر قلب ـ على القول الراجح ـ وتسبح وتدعو وتستغفر وتتصدق وتعمل أعمال الخير التي لا تفتقر الى الطهارة من دم الحيض , ولو استعملت حبوبا لتأجيل الحيض حتى تشهد ليلة القدر وتتحراها -وهي على طهارة كاملة- فلا بأس بذلك، وهى مأجورة ـ إن شاء الله ـ في كل الأحوال، وإن كنا نفضل لها الرضى بما قدر الله عليها من الحيض، وامتثال أمرالله لها بترك الصلاة أيامه.
وللأخت السائلة مراجعة الفتوى رقم:
2200، ففيها شيء من التفصيل فيما يخص تأخير الحيض.
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة