الجمعة 1 رمضان 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




واجب من نزلت منها إفرازات الفرج وهي تصلي

الأحد 19 ربيع الآخر 1436 - 8-2-2015

رقم الفتوى: 284872
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 4007 | طباعة: 69 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
إذا كانت المرأة لا تأتيها رطوبات الفرج إلا قليلا، فما حكمها لو نزلت منها وهي في الصلاة: هل تعيد صلاتها بحكم أنه انتقض وضوؤها؟ وإن كان يجب عليها إعادة صلاتها فكيف بالمستحاضة؟! إذ تفتون بأن المبتلاة بكثرة الإفرازات حالها كحال المستحاضة والمصاب بسلس البول! وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنحن نفتي بأن المبتلاة بكثرة الإفرازات حكمها حكم صاحب السلس إذا وصلت إلى حد السلس، وضابطه: أن تكون لا تجد في أثناء وقت الصلاة زمنًا يتسع لفعل الصلاة بطهارة صحيحة، ولتنظر الفتوى رقم: 119395، والفتوى رقم: 136434.

وأما من كانت الإفرازات عندها قليلة؛ بحيث تجد وقتًا يتسع لفعل الصلاة بطهارة صحيحة، فتنتقض طهارتها بتلك الإفرازات، فإذا خرجت في أثناء الصلاة لزمها الخروج، وإعادة الوضوء، واستئناف الصلاة.

وننبه إلى أنه لا عبرة بالشك؛ فإذا شكت في خروج الإفرازات فالأصل بقاء الطهارة وصحة الوضوء، ولا ينتقل عن هذا الأصل إلا بيقين جازم.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة