السبت 27 ذو القعدة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم من لا يدري ما يخرج منه هل هو نجاسة أم ماء

الثلاثاء 17 رجب 1436 - 5-5-2015

رقم الفتوى: 295087
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 5896 | طباعة: 70 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أحس بنزول شيء مني ولا أدري هل هو مني أم مذي أم مجرد نقطة ماء؟ وأنا أحس بذلك أحيانًا بعد التبول أو بعد نزول المذي أو المني، وأتفقد فلا أجد شيئًا، ونادرًا ما أجد نقطة، وأحيانا لا أجد شيئًا، لكن ربما مع الضغط يخرج يمكن أن ينزل شيء، ومرة أحسست بذلك الشعور وذهبت لأتفقد فوجدت نقطة، لكن شككت ما هي سائل نجس أم ماء؟ فقلت في نفسي: ما دام أنك تشك فأنت على وضوء. لكن الآن لا أدري هل قلت ذلك لنفسي لكي أجد عذرًا فقط أم أني حقًّا كنت شاكًّا!
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فننبهك هنا إلى قاعدة مهمة، وهي: أن اليقين لا يزول بالشك؛ فمع الشك في خروج شيء فالأصل عدم خروجه، ولا يلزمك التفتيش عنه، وهذه قاعدة تذهب عنك كثير من العناء، وانظر الفتوى رقم: 124758. ولعلك إذا التزمت ذلك زالت منك الشكوك.

وأما القطرة التي شككت فيها هل هي من الماء أم من النجاسات -مع احتمال الأمرين-؟ فالأصل الطهارة، ولا نعدل عن هذا الأصل إلا بيقين، فلا شيء عليك فيما قررت.

وقد لاحظنا من مجموع أسئلتك أنك تعاني من نوع وسوسة، فنسأل الله أن يعافيك من الوسوسة. وننصحك بملازمة الدعاء والتضرع، وأن تلهى عن هذه الوساوس، ونوصيك بمراجعة طبيب نفسي ثقة، ويمكنك مراجعة قسم الاستشارات من موقعنا، وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 3086، 51601، 147101، وتوابعها.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة