السبت 28 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




جسد الآدمي الميت طاهر

الجمعة 28 شوال 1420 - 4-2-2000

رقم الفتوى: 2957
التصنيف: موجبات الغسل

    

[ قراءة: 2417 | طباعة: 130 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
إذا أصاب ملابسي أثناء تشريح الميت شيء من لحمه وصليت فيها فهل تعتبر صلاتي صحيحة؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فجسد الآدمي الميت طاهر وأجزاؤه طاهرة أيضا على الراجح من أقوال أهل العلم. وعلى ذلك فالملابس التي مسها شيء من ذلك طاهرة تجوز فيها الصلاة وغيرها من العبادات. إلا إذا أصاب الملابس دم من ذلك فالواجب تطهيرها لأن دم الآدمي نجس عند الجمهور، وراجع الفتوى رقم: 3978
وأما الغسل من ملامسة الميت مباشرة أو غير مباشرة فلا يجب، وإنما الوارد الأمر لمن غسل الميت أن يغتسل كما في المسند والسنن من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من غسل ميتاً فليغتسل" حسنه السيوطي، وصححه الألباني.
                         والله أعلم