الثلاثاء 3 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




نظرة شرعية لمسألة الكشف أو توارد الخواطر

الأحد 29 رجب 1436 - 17-5-2015

رقم الفتوى: 296404
التصنيف: الكشف والمنامات

 

[ قراءة: 6639 | طباعة: 159 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
قرأت فتوى عن توارد الخواطر تفيد أنه لا يمكن لشخص أن يعرف ما يفكر فيه شخص آخر، ولا أن يرسل له بفكرة، ولكن أحيانا كثيرة جدا يحدث هذا في الواقع، وقد وجدته يحدث معي، فأجد أشخاصا يستطيعون أن يعرفوا ما أفكر به ممن يدعي أن التخاطر ممكن أو من غيره، وكذلك بعض الحيل العقلية التي تعتمد على قراءة الأفكار، فالأمر يحدث بالفعل في الواقع، بل إني جربته بنفسي مع قريبة لي أجلس بجانبها كنت أريد أن أذكرها بشيء ما ولكني أحرجت، فقلت في نفسي فلانة تذكري كذا أو شيء من هذا القبيل، فبعد قليل وجدتها تتكلم في هذا الأمر، ووقائع مثل هذا كأن يحكي شيخ عن الشيخ الشعراوي أنه حدث معه في إحدى المرات أنه علم ما يفكر فيه، وكل هذه الوقائع قد تقولون إنها بسبب قراءة تعابير الوجه أو الجسم، ولكنى أؤكد أن الغالبية منها لا علاقة له بذلك، بل قد تحدث في فترة صمت فموقفي مع قريبتي كنا جالسين صامتين لا ينظر أحدنا للآخر، وكذلك عندما أجد أن صديقة لي كنت للتو أفكر فيها تتصل بي وتقول أحسست بشيء يدفعني للاتصال بك وهكذا، فما تفسير هذا؟ وما تفسير أن أذكر قريبتي بشيء فتتذكره أو أن يعرف أحد ما أفكر فيه، وإن كنت صامتة، ووقائع شبيهة بهذا كثيرة؟ وهل كل من يستطيع التخاطر بهذه الطريقة فهو يستعين بجن مع أنهم أشخاص عاديون أم هناك تفسير آخر؟ وأحيانا أفكر أن فكرة التخاطر قد تكون مفيدة لتوصيل رسالة لشخص ما أو لتحذيره أو لغرض آخر، وقد حدث مثل هذا إن صح الخبر عن عمر بن الخطاب وسارية رضي الله عنهم، فهل يمكن فعلا الاستفادة من هذا الأمر؟ وآسفة على الإطالة. وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن ما يلقى في النفوس من الإلهام والكشف لخواطر الناس وغيرها أمر واقع لا ينكر، وهي على أنواع، فمنها ما يكون أمرا نفسانيا، وقد يكون مصدرها شيطانيا، وقد يكون رحمانيا ـ وهذا النوع الأخير هو الذي يكون كرامة من الله وثوابا لعبده المؤمن ـ.

قال ابن تيمية: نحن لا ننكر أن النفس يحصل لها نوع من الكشف إما يقظة وإما مناما بسبب قلة علاقتها مع البدن إما برياضة أو بغيرها، وهذا هو الكشف النفساني، لكن قد ثبت أيضا بالدلائل العقلية مع الشرعية وجود الجن وأنها تخبر الناس بأخبار غائبة عنهم كما للكهان المصروعين وغيرهم.... ثم قال: ولكن المقصود هنا أنه يعلم وجود أمور منفصلة مغايرة لهذه القوى كالجن المخبرين لكثير من الكهان بكثير من الأخبار، وهذا أمر يعلمه بالضرورة كل من باشره أو من أخبره من يحصل له العلم بخبره، ونحن قد علمنا ذلك بالاضطرار غير مرة، فهذا نوع من المكاشفات والإخبار بالغيب غير النفساني.
وأما القسم الثالث وهو ما تخبر به الملائكة فهذا أشرف الأقسام كما دلت عليه الدلائل الكثيرة السمعية والعقلية، فالإخبار بالمغيبات يكون عن أسباب نفسانية، ويكون عن أسباب خبيثة شيطانية وغير شيطانية، ويكون عن أسباب ملكية. اهـ. من الصفدية بتصرف.

وقال ابن القيم: الكشف الجزئي المشترك بين المؤمنين والكفار، والأبرار والفجار، كالكشف عما في دار إنسان، أو عما في يده، أو تحت ثيابه، أو ما حملت به امرأته بعد انعقاده ذكرا أو أنثى، وما غاب عن العيان من أحوال البعد الشاسع ونحو ذلك، فإن ذلك يكون من الشيطان تارة، ومن النفس تارة، ولذلك يقع من الكفار، كالنصارى، وعابدي النيران والصلبان، فقد كاشف ابن صياد النبي صلى الله عليه وسلم بما أضمره له وخبأه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم «إنما أنت من إخوان الكهان» فأخبر أن ذلك الكشف من جنس كشف الكهان، وأن ذلك قدره، وكذلك مسيلمة الكذاب مع فرط كفره كان يكاشف أصحابه بما فعله أحدهم في بيته وما قاله لأهله، يخبره به شيطانه، ليغوي الناس، وكذلك الأسود العنسي، والحارث المتنبي الدمشقي الذي خرج في دولة عبد الملك بن مروان، وأمثال هؤلاء ممن لا يحصيهم إلا الله، وقد رأينا نحن وغيرنا منهم جماعة، وشاهد الناس من كشف الرهبان عباد الصليب ما هو معروف، والكشف الرحماني من هذا النوع: هو مثل كشف أبي بكر لما قال لعائشة رضي الله عنهما: إن امرأته حامل بأنثى، وكشف عمر رضي الله عنه لما قال: يا سارية الجبل، وأضعاف هذا من كشف أولياء الرحمن. اهـ. من مدارج السالكين.

لكن وقوع الكشف عما في الخواطر لبعض العباد أحيانا لا يعني أبدا أن بشرا يستطيع الوصول إلى العلم بخواطر الناس والتخاطر معهم متى شاء وأراد! كلا، فالله عز وجل وحده هو الذي تفرد بعلم ما في صدور العباد ، قال تعالى: قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ {النمل:65}، وقال سبحانه: إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ {آل عمران:119}،

والكشف قد يقع أحيانا كثيرة دون اختيار من العبد بل يلقى في رُوعه بلا تسبب منه، وقد يصل إليه المرء بسبب محرم شرعا ـ كاستعانة بالشياطين ونحوهم ـ.

فيحسن بالمسلم عدم المبالغة في التشاغل بهذه الأمور، إذ قد يؤدي الغلو فيها إلى الوقوع فيما لا يحمد.

وراجعي لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 200503، والفتوى رقم: 118569، والفتوى رقم: 132035.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة