الخميس 4 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الرؤيا الصالحة من الله والحلم من الشيطان

الأحد 24 شوال 1420 - 30-1-2000

رقم الفتوى: 2970
التصنيف: الكشف والمنامات

    

[ قراءة: 15286 | طباعة: 232 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد أرجو أن تسمحوا لي بأن أطرح على فضيلتكم هذا السؤال وأسأل الله تبارك وتعالى أن يوفقكم بالإجابة عليه. رأيت في المنام بأن زوجتي والعياذ بالله تزني وبرغم ثقتي الكبيرة فيها إلا أن هذه الرؤيا جعلتني أشك فيها. مع العلم أن هذه الرؤيا تكررت مرتين مع فارق الأحداث والزمن البعيد بينهما. وقد قرأت في كتاب تفسير الأحلام بأن من رأى في المنام زوجته تزني فقد زنت . وهذا ما جعلني أطرح على فضيلتكم هذا السؤال راجياَ من فضيلتكم الإجابة مهما كانت؟ وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا ينبغي للمؤمن أن يعلق على الرؤيا أحكاماً أو تجعله يشك فيمن أحسن عشرته وكان ظاهره الصلاح. فإن الرؤيا تسر ولا تضر بإذن الله. فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا رأى أحدكم رؤيا يحبها فإنما هي من الله، فليحمد الله عليها وليحدث بها، وإذا رأى غير ذلك مما يكره فإنما هي من الشيطان فليستعذ من شرها ولا يذكرها لأحد فإنها لا تضره" رواه البخاري. وروى البخاري أيضا عن أبي قتادة قال قال النبي صلى الله عليه وسلم: "الرؤيا الصالحة من الله والحلم من الشيطان فإذا حلم أحدكم حلماً يخافه فليبصق عن يساره وليتعوذ بالله من شرها فإنها لا تضره" فعليك إذا رأيت مثل ذلك أو ما تكره في منامك أن تبصق عن يسارك وتستعيذ بالله من شرها ولا تحدث بها أحدا ولا يضرك مثل ما رأيت واحذر من وساوس الشيطان، فإنه أحرص ما يكون على الوقيعة بين الرجل وزوجه في هذا الباب.
والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة