الخميس 29 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الدراسة في مدارس نصرانية

الأحد 27 محرم 1424 - 30-3-2003

رقم الفتوى: 30220
التصنيف: الولاء والبراء

 

[ قراءة: 5591 | طباعة: 158 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل يجوز وضع أطفالي في مدارس نصرانية؟ هل يجوز وضع الأطفال في مدارس نصرانية لما فيها من جودة تدريس و انضباط وأدب.. تقوم الراهبات بالإشراف و تدريس المواد كما تدرس مادة الديانة الإسلامية من قبل مدرسة مسلمة، و توجد موجهة منتدبة مسلمة تقوم بالإشراف العام وأغلبية الطلاب من المسلمين، ولا تقوم الراهبات بأي نوع من أنواع العنصرية أو تعليمهم أشياء نصرانية، أفيدونا أفادكم الله؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الأولاد نعمة من نعم الله تعالى وأمانة في عنق العبد يجب عليه أن يشكرها ويحفظها من كل مكروه مادي ومعنوي.
وأول ما يجب أن تُحْفَظ به هو حفظ دينهم... ولا شك أن من وضع أطفاله في المدارس الأجنبية أنه فرط في أمانته.
فهذه المدارس لها أهدافها القريبة والبعيدة، ولها مناهجها ووسائلها التي تريد أن تحقق بها هذه الأهداف.
ولا يغرنك تدريس بعض المواد الشرعية فيها، أو إذاعة القرآن الكريم.... أو الترتيب والانضباط.... فكل ذلك من باب دس السم في العسل والتمويه على المغفلين ليبعثوا بأبنائهم إليها.
ولهذا نقول للسائل الكريم: إنه لا يجوز للمسلم أن يدخل أبناءه في المدارس الأجنبية نصرانية كانت أو غيرها.
وأنه يجب على المسلمين أن يؤسسوا مدارس تقوم بتعليم أبنائهم ما يحتاجون إليه من علوم دينهم ودنياهم، وهذا فرض كفاية يجب القيام به فإذا أهمل أثم جميع من يستطيع القيام به ولم يفعله.
ولا بأس أن يأخذوا من غيرهم ويستفيدوا من تجارب الآخرين، فالحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق الناس بها، ولمزيد من التفصيل نحيل السائل الكريم إلى الفتوى رقم:
8080، والفتوى رقم: 19730.
والله أعلم.