الأربعاء 25 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يحق عزل ناظر الوقف؟ وهل تجوز قسمة الموقوف؟

الإثنين 18 شوال 1436 - 3-8-2015

رقم الفتوى: 304252
التصنيف: أحكام الوقف

 

[ قراءة: 4412 | طباعة: 118 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أملاك مشاعة مملوكة لأخوين في صك ملكية واحد، ومعروف مسبقًا قسمة الإرث بينهما قبل توقيفه، وتوفي الأخوان، فقام أحد ورثة ـ الأخ الأصغر ـ بأخذ نظارة الوقف من المحكمة دون علم ورثة الأخ الأكبر، وذلك لأن ورثة الأخ الأكبر هم من جيل الأحفاد، أما الناظر فهو من جيل الأبناء، والسؤال هو: أحفاد الأخ الأكبر لا يريدون أحدًا من أبناء الأخ الأصغر أن يكون ناظرًا على أوقافهم، ويريدون قسمة الصك، فهل بإمكانهم عزل الناظر، وقسمة الصك؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالسؤال لا يخلو من غموض، وسنحاول الإجابة وفق ما فهمنا منه، وهو أن الأخوين المذكورين أوقفا ملكهما المشاع، والمثبتة ملكيتهما له في صك واحد على ورثتهما، فنقول: إن كان الأخوان أوقفا الأملاك المذكورة حال حياتهما، وصحتهما، ونَجَّزَا الوقف من وقتهما، ولم يؤجلاه إلى ما بعد موتهما، فهذا وقف صحيح، يعمل به، ويلتزم فيه ما اشترطاه من شروط غير مخالفة للشرع، والذي يقوم على نظارة هذا الوقف هو من حدداه لذلك، سواء كان من الأبناء أم من غيرهم، فإن لم يحددا شخصا لذلك، ولم يتفق الورثة على ناظر، فالأمر في تعيين ناظر على الوقف يرجع فيه إلى المحكمة الشرعية، وانظر الفتوى رقم: 73733.

وحيث إن أحد الأبناء قام بأخذ النظارة عن طريق المحكمة، فإن المرجع لمن لا يوافقون على نظارته هو المحكمة أيضًا إن كانوا يرون أنهم الأصلح لذلك منه، فليذهبوا إلى المحكمة الشرعية لتسمع منهم، وتقرر ما تراه في ذلك.

وأما مسألة تقسيم الموقوف: ففي جوازها خلاف مشهور بين أهل العلم، وقد أشرنا إليه في الفتوى رقم: 183027.

والخلاصة: أنه يتعين الذهاب للمحكمة في كل الأمور المتعلقة بهذه القضية؛ لأن مسألة تقسيم الموقوف فيها خلاف ـ كما تقدم ـ وحكم المحكمة يرفع الخلاف، ولأن اختيار الأصلح لنظارة الوقف ـ عند عدم وجود ناظر معين من الواقف ـ من اختصاص القضاء أيضًا.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة