السبت 6 ذو القعدة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




طالب العلم الدنيوي والشرعي لا يستويان مثلا

الخميس 28 شوال 1436 - 13-8-2015

رقم الفتوى: 304966
التصنيف: فضائل العلم والعلماء

 

[ قراءة: 4227 | طباعة: 84 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا طالب في كلية الطب، فما هو ثواب الكشف على المرضى بالمجان؟ وهل يمكن أن ألحق بعلماء السلف وعلماء العلم الشرعي أمثال الثوري وابن حنبل؟ أم لا يلحق بهم سوى علماء الشرع؟ أسألكم الدعاء بالتوفيق.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا شك أن معالجة المرضى, والتخفيف من آلامهم داخلان في عموم عون المسلم وقضاء حوائجه وتفريج كربه والتيسير عليه... وفي ذلك من الأجر ما لا يعلم قدره إلا الله، ففي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ... ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة.

وفي صحيح مسلم وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر عن معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه....

وبالنسبة لعالم الطب, أو غيره من العلوم الدنيوية, فلا يمكن أن يلحق بعلماء السلف الصالح, أو غيرهم من علماء الشريعة, قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى: لا ريب أن الذي أوتي العلم والإيمان أرفع درجة من الذين أوتوا الإيمان فقط، كما دل على ذلك الكتاب والسنة، والعلم الممدوح الذي دل عليه الكتاب والسنة هو العلم الذي ورثته الأنبياء، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن العلماء ورثة الأنبياء، إن الأنبياء لم يورثوا درهما ولا دينارا، وإنما ورثوا العلم، فمن أخذه أخذ بحظ وافر. انتهى.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة